news-details

واشنطن بوست: وفد سعودي رسمي زار الأردن للمطالبة بالإفراج عن عوض الله

 


قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن وفدا سعوديا برئاسة وزير الخارجية فيصل بن فرحان زار الأردن للمطالبة بالإفراج عن باسم عوض الله، أحد المعتقلين بتهمة "محاولة زعزعة أمن المملكة".
ونقلت الصحيفة عن مسؤول استخباراتي رفيع المستوى في الشرق الأوسط، تابعت حكومته الأحداث، قوله إن المسؤولين السعوديين على رأسهم وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان التقوا نظرائهم الأردنيين أمس الاثنين، بعد أن طلبوا الإذن بزيارة المملكة غداة بدء تسريب أنباء "المؤامرة" التي تسعى لـ"زعزعة أمن الأردن".
وأشار إلى أنه بعد لقاءات مع الأردنيين، ذهب الوفد السعودي إلى أحد فنادق عمان، لكنه تمسك بطلبه السماح لعوض الله بالمغادرة معهم إلى السعودية.
وقال المسؤول إن إصرار السعودية على الإفراج الفوري عن عوض الله قبل أي إجراء قضائي أو توجيه اتهامات رسمية "يثير الدهشة في المنطقة"، على حد وصف المسؤول. وأضاف: "السعوديون كانوا يقولون إنهم لن يغادروا البلاد بدونه، يبدو أنهم قلقون بشأن ما سيقوله".
وأفادت "واشنطن بوست" بأنه تم إطلاع مسؤولي إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على نتيجة الاجتماعات بين السعوديين والأردنيين، وفقا لمسؤول أمريكي كبير سابق مطلع على الوضع.
وعوض الله مواطن أردني ومستشار كبير سابق للملك عبد الله الثاني وشغل منصب رئيس الديوان الملكي في الفترة من نوفمبر 2007 وحتى أكتوبر 2008.
وقبل اعتقاله، كان قد شغل عوض الله منصب المبعوث الخاص للملك الأردني إلى المملكة العربية السعودية، التي منحته جواز سفرها.

 

الصورة: عوض الله بجانب محمد بن سلمان و وسعد الحريري...!

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب