news
عربي وعالمي

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على شركات صينية تورد النفط الايراني

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الخميس، أن بلاده فرضت عقوبات جديدة على شركات صينية لتعاونها مع إيران في توريد النفط. 
وادعى بومبيو عبر حسابه على "تويتر" أن بلاده فرضت عقوبات جديدة على بعض شركات صينية لمشاركتها عن عمد في صفقات نقل النفط الكبرى من إيران.
هذا وأكد الرئيس الايراني حسن روحاني خلال كلمته، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إننا لا نستطيع أن نصدق الدعوة إلى التفاوض ممن يدعون أنهم فرضوا أقسى أنواع الحظر في التاريخ ضد شعبنا ومعيشته الكريمة. كيف يمكن التصديق بأن تكون ممارسة الجرائم بحق شعب والضغط على حياة 83 مليون إيراني، أن يكون أمرا ممتعا ومشرفا لمسؤولي الإدارة الأمريكية وأن يتحول استخدام العقوبات ضد مجموعة من الدول كإيران وفنزويلا وكوبا والصين وروسيا إلى إدمان مفرط. إن الشعب الإيراني لن ينسي أبداً هذه الجرائم وهؤلاء المجرمين ولن يصفح عنهم.
وقال روحاني، إن نهج الإدارة الأمريكية الحالية تجاه الاتفاق النووي ليس انتهاكاً لقرار 2231 فحسب، بل يعتبر اعتداءً على سيادة دول العالم كافة وعلى استقلالها السياسي والاقتصادي.
وقال بيان صادر عن الخارجية الأمريكية أنه في اطار سياستها لفرض أقصى ضغط اقتصادي على ايران، فرضت الخزانة الأمريكية المزيد من العقوبات على شركات صينية قامت بنقل النفط الايراني. واعتبرت أن هذه أكبر مجموعة من العقوبات تفرضها الولايات المتحدة على أفراد وشركات تنقل النفط الايراني منذ اعادة فرض العقوبات في تشرين الثاني 2018.
وقالت الخارجية إن من بين هذه الشركات شركة الشحن النفطية "كوسكو" وشركة "تشاينا كونكورد بتروليوم" و شركة الشحن الصينية "كونلون"، اضافة الى شركة "بيغاسوس 88". كما فرضت عقوبات على خمس شخصيات بارزة في هذه الشركات المذكورة.
وشدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب قبل أيام، العقوبات على إيران لتُصبح بحسب قوله "العقوبات الأقسى على الإطلاق" ضد دولة، مدافعاً في الوقت نفسه عن "ضبط النفس" العسكري الذي تحلّت به واشنطن بعد الهجمات التي استهدفت السعودية. 
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب