news
عربي وعالمي

30 ألف طالب طب كوبي يفحصون شعبهم في منازلهم

بعثات طبية كوبية عديدة تنتشر في اماكن مختلفة من العالم 

 

خاص بـ "الاتحاد":

تتجلى كوبا الاشتراكية في قمتها الإنسانية، رغم أوضاعها الاقتصادية البائسة، بفعل الحصار الإرهابي الذي تفرضه الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها في العالم، إذ تحولت في زمن معاناة العالم من تفشي فيروس كورونا، إلى نقطة ضوء إنسانية، تنتشر بعثاتها الطبية في أماكن عديدة في العالم، بينها إيطاليا. وجديد المعلومات، أن 30 الف طالب طب في كوبا، ينتشرون على بيوت الكوبيين لاجراء فحوصات للناس في منازلهم.

ونقلًا عن مصدر مطلع، قوله، إن أكثر من 30 الف طالب طب في كوبا، يجرون مسحا يوميا لكافة منازل الشعب الكوبي في طول البلاد وعرضها، لاكتشاف حالات الاصابة بفايروس الكورونا.

وكانت السلطات الكوبية قد استعدت مبكرا لمواجهة هذه الجائحة، حيث قامت بإعداد وتجهيز كافة المستشفيات العسكرية لاستيعاب الحالات المؤكدة.

كما جرى تحضير وتجهيز ثلاث مستشفيات تخصصية لاستيعاب الحالات الخطرة. في حين تم تحويل العديد من الفنادق ومساكن الطلبة واماكن التخييم "كامبينغ"، الى مستشفيات ومراكز استيعاب الحجر الصحي.

واضاف المصدر انه حتى الان جرى حجر 40 الف مواطن كوبي، حيث تجرى لهم الفحوصات اليومية الازمة، في حين جرى عزل منطقتين ويجري الحديث عن منطقة ثالثة، لكي يتم الحد من انتشار هذا الوباء.

ومن الجدير ذكره ان كوبا، كانت قد ارسلت بعثة طبية كبيرة لمساعدة الشعب الايطالي الذي يواجه صعوبات كبيرة جدا في مقاومة هذا الوباء. واضاف المصدر انه ومن منطلق التضامن الاممي مع شعوب العالم كافة، ورغم الحصار الجائر على كوبا، الا ان هناك بعثة طبية كوبية ثانية موجودة في اندورا.

كما يجري الاعداد لارسال بعثات طبية اخرى الى اسبانيا وبوتوريكو وربما بريطانيا، ايضا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب