news-details

جامعة تل أبيب: تغير المناخ يضر بالحياة البحرية في شرق البحر المتوسط

حذر باحثون إسرائيليون من جامعة تل أبيب، اليوم الثلاثاء، من أن استمرار تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة مياه البحر يمكن أن يلحق أضرارا قاتلة بالحياة البحرية في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وقالت جامعة تل أبيب، في بيان لها، إن باحثيها شرعوا في رحلة تحت الماء بعد اختفاء أنواع الاسفنجيات من المياه الضحلة لساحل البحر المتوسط.

وزرع الفريق إسفنج من عمق 100 متر إلى موطن صخري ضحل على عمق 10 أمتار باستخدام سفينة بحث وروبوت تحت الماء.

ووجد الباحثون أنه بمجرد أن تجاوزت درجة حرارة الماء 29 درجة في شهر يوليو ماتت جميع الإسفنجيات المزروعة في التجربة، وفقا للجامعة.

وأوضح الباحثون أن السبب الرئيسي وراء اختفاء الإسفنج هو ارتفاع درجات حرارة مياه البحر خلال أشهر الصيف التي ارتفعت في الستين عاما الماضية بنحو ثلاث درجات.

وللإسفنج أهمية كبيرة في النظام البيئي ويحتوي أيضا على مجموعة متنوعة من المواد الطبيعية التي تستخدم في تطوير الأدوية.

ولخّص الباحثون بأنّ النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن استمرار تغير المناخ وارتفاع درجة حرارة مياه البحر يمكن أن يضر بشكل قاتل بالإسفنجيات والحياة البحرية بشكل عام.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب