news
فن وثقافة

طلاب مصريون يبتكرون حُلة آلية لمساعدة العمال

طوّر طلاب جامعيون في مصر حلة آلية تتحرك مع الإنسان وتساعده في حمل ما يصل إلى 90 كيلوجراما بهدف منع الإصابات الناجمة عن رفع الأجسام الثقيلة في المصانع والورش.

وتحاكي الحلة حركة جسم الإنسان أثناء عملية رفع الأجسام، مع تحسين أدائه باستخدام ضغط الهواء وتوزيع الوزن على أجزاء الهيكل الخارجي للحلة بدلاً من الإنسان نفسه أثناء عملية الرفع.

ويقول حسام محمد طالب الهندسة وعضو الفريق "هو بدايةً إحنا اشتغلنا على سبعين لتسعين كيلو كبروتوتايب نموذج مبدئي. إنما إن شاء الله ناويين نطورها نوصلها 150 أو 200 كيلو. بس دا طبعاً لسا قدامه (أمامه) فترة. تساعد العامل إنها تخفف عليه أوزان كتير هو ممكن يشيلها فممكن تعرض ظهره مثلا (إنه) يوجعه ممكن تعرضه لأي إصابة تاني. فدا هتساعد إنه يشيل الأوزان من غير ما يحس بعبء عليه".

ويقول أعضاء الفريق إنهم استلهموا الفكرة من زيارات قاموا بها لمصانع كثيرة شاهدوا خلالها العمال وهم يتعرضون لخطر الإصابة نتيجة حمل أجسام ثقيلة.

وقال أحمد علي عضو الفريق "دورنا على حاجة تفيد العمال في المصانع والمخازن لما لقينا بردو العامل بيجيله إصابة لما يشيل وزن ثقيل أو حاجة ففكرنا نمنع الإصابة دي من بدايتها.. إن هو ميشلش الوزن أصلاً. بس.. فهو بيشيل الوزن دا بيتحمل على بدلة وبيتوزع (الحمل) على البدلة وهو مبيشلش حاجة".

وقال زميله أحمد جمال "لما نزلنا المصانع واتكلمنا مع العمال ورحنا لأقسام كتير لقينا إن معظم المشاكل إلي بتحصل للعمال بسبب... شيل الوزن التقيل فمن هنا جت لنا الفكرة إن احنا نعمل لهم الإكسو سكلتون دي هي إلي تقدر تشيل الوزن الثقيل إلي (الذي) العمال مبيقدروش يشيلوه".

وتبلغ تكلفة النموذج الأولي من الحلة 15 ألف جنيه مصري (930 دولارًا) وتم تطويره في إطار مشروع لفريق يتألف من أربعة من طلاب الهندسة في جامعة حلوان.

وقال أسامة إبراهيم وهو عامل في متجر "شفت الجهاز يعني تجربة حلوة فدي يعني لو اتطبقت (طُبقت) هتساعد ناس كتير أوي. إن إحنا معانا ناس بردو .. بتتعب إلي بيتعور (يُصاب) وإلي بيتكسر.. فالجهاز دا لو اتطبق (طبق) فعلاً هيبقى حاجة حلوة أوي".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب