news-details
الجماهير العربية

استطلاع صحيفة اليمين يتوقع 15 مقعدا للقائمة المشتركة

كتبت صحيفة اليمين "يسرائيل هيوم" انمه قبل ايام من اغلاق قوائم المرشحين يبدو أن مساعي الوحدة – في اليمين او في اليسار – لا تغير بشكل ذي مغزى خريطة الكتل. وفي ضوء حقيقة أنه توجد في المعسكرين احزاب كفيلة بان تهبط الى ما دون نسبة الحسم – يبدو أن اجراءات الوحدة كفيلة بان تكون اعمال نجدة من ناحية الكتلتين.

من استطلاع "اسرائيل اليوم" الذي اجراه معهد مأجار موحوت بادارة البروفيسور اسحق كاتس، وشمل 508 اشخصا يشكلون عينة تمثل السكان الراشدين في اسرائيل يتبين أنه لو اجريت الانتخابات اليوم لكان كحول لفان حافظ على مكانته كالحزب الاكبر في الكنيست وحصل على 34 مقعدا. بعده يأتي الليكود مع 30.

البيت اليهودي بعد أن ضم اليه عوتسما – يجتاز هذه المرة نسبة الحسم، ولكنه لا يزال قريبا منها، مع خمس مقاعد. اما اليمين الجديد برئاسة نفتالي بينيت فيوجد في خطر اكبر حتى إذ يحصل على أربعة مقاعد فقط.

وفقا للصحيفة: تشرح هذه المعطيات لماذا تبدو الوحدة بين الاحزاب الصهيونية الدينية اقرب من اي وقت مضى، ويبدو أنه سيوقع هذا الاسبوع اتفاق قبيل موعد اغلاق قوائم المرشحين في لجنة الانتخابات المركزية.

يحصل يهدوت هتوراة في الاستطلاع على 9 مقاعد وشاس على 7. في اليسار يوجد الحزبان، العمل والمعسكر الديمقراطي قرب نسبة الحسم مع خمسة مقاعد لكل منهما. الحزب الاخضر، برئاسة ستاف شبير لا يجتاز نسبة الحسم ويحصل على 0,2 في المئة فقط. ويحصل اسرائيل بيتنا على 7 مقاعد، والقائمة المشتركة على 15 مقعدا. حزب الاتحاد الوطني برئاسة الوزير بتسلئيل سموتريتش لا يجتاز نسبة الحسم ويحصل على 1 في المئة فقط.

فحص الاستطلاع امكانية الوحدة الكاملة في اليمين، اي قائمة واحدة تضم البيت اليهودي، الاتحاد الوطني، اليمين الجديد وقوة يهودية. ويتبين من الاستطلاع انه في مثل هذه الحالة سيهبط الليكود الى 29 مقعدا بينما يحصل الحزب الموحد على 11 مقعدا.

وبالمقابل، اذا كانت الوحدة في اليمين جزئية – أي، بينيت واليمين الجديد في حزب منفصل بينما الحاخام رافي بيرتس، سموتريتش وايتمار بين غبير في قائمة منفصلة – يحصل اليمين الجديد على 5 مقاعد، بينما الحزب الذي يميل بالاتجاه اليميني الاصولي فسيحصل حسب ا لاستطلاع على 8 مقاعد.

كما فحص الاستطلاع سيناريو الوحدة في اليسار، حين يتنافس العمل – غيشر بشكل مشترك مع ميرتس. فيحصل الحزبان الموحدان على 11 مقعد.

وماذا يحصل اذا تحقق اقتراح رئيس العمل عمير بيرتس واتحد كحول لفان مع حزب العمل وميرتس في سباق مشترك؟ مثل هذه القائمة تحصل على 39 مقعدا. ولكن في السطر الاخير لا يوجد تغيير كبير في خريطة الكتل وحالة عدم الحسم تتواصل عمليا في كل السيناريوهات.

وفي مسألة الملاءمة لرئاسة الوزراء يحصل نتنياهو على 54 في المئة فيما يحصل بيني غانتس على 46 في المئة.

كما يتبين من الاستطلاع ان الجمهور في اغلبيته – 6 في المئة – يعارضون طلب نتنياهو للحصانة بينما يؤيده 35 في المئة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..