news-details
الجماهير العربية

الحزب الشيوعي والجبهة: مطلب الساعة إنهاء حقبة نتنياهو

يدعم الحزب الشيوعي الإسرائيلي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة خطوة القائمة المشتركة، بالتوصية لدى رئيس الدولة على أن يشكّل النائب غانتس الحكومة، لقطع الطريق على تشكيل حكومة يمين متطرّف أو أية حكومة أخرى بزعامة نتنياهو.

إن هذا القرار الصعب، والذي تداولت فيه هيئات الحزب والجبهة بعمق، وباقي مركبات المشتركة، لا يعبّر عن قناعة بأنّ حزب "كحول لفان" يطرح بديلاً حقيقيًا لحزب "الليكود" ولنتنياهو؛ بقدر ما يعبّر عن تشخيص واع لحقيقة أنّ نتنياهو هو الأسوأ وهو الأخطر على الجماهير العربية، على أسس الديمقراطية في البلاد، وعلى القضية الفلسطينية والوضع الإقليمي برمّته. كما يعبّر القرار عن إرادة الجماهير العربية والقوى الديمقراطية في إنهاء حقبة نتنياهو – هذه الغاية السامية التي لا يختلف عاقلان على أولويتها وصوابيتها وضرورتها.

إنّ وثيقة المواقف والمطالب التي طرحتها القائمة المشتركة، بشقيها السياسي والمطلبي، هي الضمان لإسقاط نهج نتنياهو وليس شخصه فحسب. ولن يكون أمام "كحول لفان" مفرّ من التعاطي مع قضايا ومطالب نصف مليون ناخب. سواءً أكان ذلك وقف الاستيطان الضمّ في الراضي المحتلة والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني حسب قرارات الأمم المتحدة، أو إلغاء قانون القومية وقانون كمنيتس، وخطة حكومية لاجتثاث العنف والجريمة المنظمة، وغيرها من المطالب المتعلقة بالحقوق الاجتماعية والمدنية.

ويؤكد الحزب الشيوعي والجبهة أنّ الحفاظ على القائمة المشتركة، على طرحها السياسي وقدرتها على التأثير وتلبية طموح نصف مليون ناخب وضعوا ثقتهم فيه؛ هذه كلّه يستوجب من جميع الشركاء الحفاظ على قواعد العمل المشترك، بعيدًا عن أنصاف المواقف واللعب على أكثر من حبل.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..