news-details

السكرتير العام للحزب الشيوعي عادل عامر: انجازات جماهيرنا تمت بالنضال وليس بنهج المساومة

عامر: كان حريا بعضو الكنيست منصور عباس أن يرد وينفي على ما يشاع عنه في الإعلام الإسرائيلي



أصدر السكرتير العام للحزب الشيوعي، الرفيق عادل عامر، بيانا يرد فيه على هجوم عضو الكنيست، منصور عباس، على الحزب والرفيق عصام مخول، على ضوء ملاحظات موضوعية وجهت له، حول نهجه في العمل البرلماني. وقال عامر، إنه كان حريّا بعضو الكنيست منصور عباس، أن يرد على ما نشره عنه في كل وسائل الإعلام الإسرائيلية، حول قنوات الاتصال بينه وبين محيط نتنياهو في الفترة الماضية.
وقال عامر في بيانه، أطل علينا النائب في الكنيست الاسرائيلي، السيد منصور عباس، في رد متهرّب ومحرّض على الحزب الشيوعي وعلى النائب السابق وعضو المكتب السياسي لحزبنا الرفيق عصام مخول، وذلك ردا على الانتقاد العيني الذي وجهه الرفيق مخول، بشكل سياسي في جوهره، وموضوعي في شكله، الى النهج الذي يدفع به النائب منصور عباس في قيادة كتلة الحركة الإسلامية في الكنيست، بكونها جزء من كتلة القائمة المشتركة، والذي يحاول تسريب ثقافة "مقايضة الحقوق بالمصالح، واعتماد الصفقات وفتح قنوات سرية مع قيادة الليكود ونتنياهو ومساعديه "..
واعتبر مخول "ان هذه الثقافة التي تناولتها العديد من وسائل الاعلام مرارا بالتصريح والتلميح، تتناقض والاسس التي قامت على أساسها القائمة المشتركة، كقوة مواجهة مع سياسة التمييز والاضطهاد القومي والاحتلال.. وأن الجماهير العربية بما فيها جمهور الحركة الإسلامية هي جماهير وطنية ومكافحة، ترفض العودة بها الى خانة المقايضات السياسية والصفقات ".
وكان مخول يتحدث بشكل مسؤول في مقابلة أجرتها معه قناة مساواة وتلفزيون فلسطين، في أعقاب أزمة الحكم التي كادت مؤخرا أن تفرض الذهاب الى انتخابات رابعة في إسرائيل، خلال عام ونصف والعام.
واضاف عامر: لقد اختار عضو الكنيست عباس في رده مهاجمة مخول على انتمائه السياسي الى الحزب الشيوعي، وهو يعلم علم اليقين، ان هذا هو التيار المركزي بين جماهيرنا. وهو التيار الذي أرسى قواعد العمل السياسي الوطني المبني على النضال والكفاح، وليس على المقايضة والمتاجرة، لا بالموقف السياسي ولا بأي موقف اخر. وهو موقف أجمعت على تبنيه الجماهير العربية في إسرائيل، عبر نضالها وتضحياتها ووعيها ووحدتها الكفاحية، التي يفترض ان قيام القائمة المشتركة كان ثمرة هامة من ثمارها.
فأرض الروحة عادت بفضل نضال شعبنا وأهلها، ومنطقة رقم 9، أرض المل، في البطوف عادت بفضل نضال شعبنا واهلها.
وكل انجاز حققه شعبنا في الجليل والمثلث والنقب تم من خلال النضال والكفاح وليس بأي طريقة اخرى، وهو ليس بحاجة الى اية شهادة، سوى شهادة الواقع والتجربة التاريخية.
هذا الحرص على هذا الطريق وعلى هذا النهج هو الذي استنفر رفيقنا عصام مخول للدفاع عنه، وهو على ما يبدو الامر الذي استفز عضو الكنيست عباس منصور، ولكن من منطلقاته هو.
كنا نتمنى على عضو الكنيست عباس ان يفند الكثير من التسريبات الإعلامية، التي تطرقت في السابق الى هذا الموضوع وعلاقته مع نتان ايشل وغيره من قادة الليكود، ولكنه للأسف انبرى للتحريض على الرفيق عصام مخول، وتهريب النقاش الى ساحات أخرى يتوهم انها مريحة لتحريضه بدلا عن ذلك.
واكد عامر: انه كان حري بالنائب عباس أن يفسر للجمهور الواسع ولجمهور الحركة الإسلامية نفسها، ما كانت نشرته وسائل الاعلام بشكل واسع في 24.9.2019 عن محادثات سرية بين النائب عباس وبين مبعوث نتنياهو، لمنع الانتخابات والانضمام بعضوي الحركة الإسلامية الى حكومة يشكلها نتنياهو من 62 عضوا، الى ان تراجع نتنياهو عن هذه الفكرة لأسبابه هو، وليس التباكي على قضايا المواطنين العرب.
نحن في الحزب الشيوعي الاسرائيلي والجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة سوف نصون هذا النهج السياسي الوطني، الذي ثبتت صحته وصدقه، وهو النهج الذي اوجد جيلا، بل واجيالا، فخورة بانتمائها، تنتزع حقوقها بقامة مرفوعة وسياسة واقعية، وسوف نسعى دوما للبحث عن شركاء لهذا النهج وهم كثر.
ونحن في الحزب والجبهة نتمسك بالعمل الوحدوي لمواجهة السياسة العنصرية الرسمية في إسرائيل، من خلال تعزيز العمل المشترك في اطار لجنة المتابعة العليا والقائمة المشتركة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، وفي اطر العمل الشعبي والعمل الديمقراطي اليهودي العربي، وندعو الى توفير المناخ الافضل لهذا النهج.
واذا كان هناك موال لدى أحدهم يريد ان "يطلع" به، فنحن ننصحه ان يعود الى الماضي القريب، القريب جدا وان يتعلم من تجربته هو، فبذلك عبرة يا اولي الالباب.
اما بخصوص اسطوانة الاستعلاء وتوزيع الشهادات، فهي اسطوانة مشروخة بل اصبحت مهترئة، بالية ومتآكلة نقترح على النائب أن يبحث له عن ادعاءات أمتن قليلا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب