news-details
الجماهير العربية

سجل الناخبين: 6,4 مليون صاحب حق اقتراع 9% مهاجرون و16% عرب

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية، أن عدد ذوي حق الاقتراع المسجلين في سجل الناخبين، بلغ 6394030 ناخبا، في حين قالت دائرة الإحصاء المركزية، إن عدد الناخبين المتواجدين في البلاد بلغ 5,8 مليون نسمة، ما يعني أن أكثر من 9% هم في عداد المهاجرين أو المقيمين في الخارج. كما تبين أن نسبة العرب من ذوي حق الاقتراع هي قرابة 16%.

وفي النتائج الرسمية يتم اعتماد سجل الناخبين، الذي تعلن لجنة الانتخابات المركزية، والذي يستند الى سجل السكاني العام، ويشمل أيضا مئات الآلاف، من المهاجرين، أو المقيمين بشكل دائم في الخارج، من بينهم مثلا آلاف كثيرة من الطلاب العرب، الذين يغيبون عن البلاد لأكثر من 9 أشهر سنويا خلال دراستهم.

وحينما تصدر نتائج نسبة التصويت، فإن هذه تكون مستندة لسجل الناخبين العام. وحسب تقديرات ليست رسمية، فإن نسبة العرب من المقيمين أو المهاجرين، هي في حدود 6%، مقابل نسبة قرابة 11% بين اليهود.

ويحق التصويت فقط لمن بحوزتهم المواطنة الكاملة، وعلى هذا الأساس يتم اخراج قرابة 335 ألفا، من أهالي القدس المحتلة (312 ألفا)، وأهالي الجولان (23 ألفا) من الذ1ين بحوزتهم بطاقة مقيم، وليست مواطنة كاملة. ويشار الى أنه في القدس قرابة 34 ألف شخص من ذوي المواطنة الكاملة، من بينهم 12 ألفا من فلسطينيي الداخل، مثل أهالي شطر بيت صفافا الغربي، وغيرهم من الذين انتقلوا للعيش الى القدس من المناطق الأخرى، والباقي، بمعنى 22 الفا هم من فلسطينيي القدس الذين طلبوا وحصلوا على الجنسية الإسرائيلية الكاملة.

أما احصائيات دائرة الإحصاء المركزية، فهي تعتمد على من هم في البلاد، في يوم الانتخابات، وحسب تقديراتها فإن عددهم سيكون 5,8 مليون نسمة، ما يعني أن 9,2% هم في عداد المهاجرين والمقيمين في الخارج.

ويستدل من تقرير دائرة الإحصاء المركزية، أن نسبة العرب من بين الناخبين في البلاد قرابة 16%، وحسب تقديرات أكثر دقة، فإن نسبة العرب من بين ذوي حق الاقتراع في حدود 15,8%. و79% من اليهود، و5% إما من اليهود الذين لا تعترف المؤسسة الدينية بيهوديتهم، أو أنهم مسيحيين هاجروا مع عائلاتهم اليهودية، ولكن كل هؤلاء يمارسون حياة كالمجتمع اليهودي، بما في ذلك أنماط التصويت، رغم أن غالبية الـ 5%، تكون توجهاتها عادة أبعد من اليمين واليمين المتطرف.

ويتبين من معطيات دائرة الإحصاء المركزية، أن 43% من المواطنين العرب، هم دون 18 عاما، مقابل 32% بين اليهود. وهذا يدل على أن الفجوة تتقلص بين اليهود والعرب، إذ حتى قبل سنوات ليست قليلة كان 28% من اليهود دون سن 18 عاما. وهذا انعكاس لتراجع معدلات الولادة بين العرب، وارتفاعها بين اليهود. وتبقى معدلات الولادة العربية الأعلى في النقب، إذ أن قرابة 49% من السكان هناك هم دون سن 18 عاما.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب