news-details

سلطات التدمير الاسرائيلية تهدم العراقيب الصامدة للمرّة الـ182

أقدمت سلطات التدمير الإسرائيلية اليوم الأربعاء، على تدمير قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف للمرّة 182.

وتعمّق السلطات معاناة أهالي العراقيب، وتواصل هدم خيامهم، وهذه المرة كما في عدة مرات سابقة تركتهم في العراء دون مأوى، غير آبهة بأحوال الطقس الماطر، ووباء كورونا المستجد، اذ كان آخر هدم في 17 كانون أول من العام المنصرم، ليكون الهدم المستمر غير الجديد اليوم هو الأوّل للعام 2021، وعلى ما يبدو ليس الأخير في ظل تكريس الاحتلال لسياسته الاقتلاعية.
وقد بدأت سلطات التدمير بهدم قرية العراقيب لأول مرّة في صيف العام 2010، بعد أقل من عشرين عاما، من عودة الأهالي المهجّرين قسرا منها اليها، مشددين على اصرارهم على استعادة قريتهم التي طُردوا منها في العام 1951.

وعلى مدى السنوات العشر الأخيرة، شهدت قرية العراقيب معارك شعبية، وباتت رمزا لمعركة البقاء، وفرضت السلطات أحكاما على العديد من أبناء القرية والناشطين، من بينهم ناشطين من قوى سلامية إسرائيلية، وكان وما زال أكثر الملاحقين، شيخ العراقيب، الشيخ صيّاح الطوري، أبو عزيز، الذي اعتقل مرارا وأمضى في السجن شهورا، وتلاحقه السلطات هو وأبناء عائلته بعرامات مالية بمبالغ خيالية، في محاولة لكسر صمودهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب