news-details

لجنة متابعة التعليم تدعو لنشاطات تربوية احياء لمجزرة كفر قاسم

دعت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، في رسالة بعثت بها للمدارس والهيئات الشعبية والسلطات المحلية العربية، إلى احياء الذكرى الـ 64 لمجزرة كفر قاسم التي تحل يوم غد الخميس، بنشاطات تربوية، في المدارس وعبر وسائل الاتصال، وأيضا أن يساهم الأهالي في احياء الذكرى مع أطفالهم.
فقد دعت لجنة متابعة قضايا التعليم، إلى احياء هذه الذكرى الهامة بأنشطة تربوية تلائم ظروف المرحلة وتساهم في تعريف الطلبة على أحداث المجزرة ومعانيها وشهدائها والمشاركة في النشاطات المحلية والقطرية المتعلقة بهذه الذكرى.
كما دعت المدارس إلى تخصيص ساعة على الأقل (في المدارس والمؤسسات و/او بواسطة الوسائل الرقمية المتاحة) لأنشطة تثقيفية ومناقشة الموضوع مع الطلاب. اننا ندعو المربين والمربيات إلى الاجتهاد وابداع أنشطة تربوية حول هذا الحدث الهام بما في ذلك أنشطة رقمية ومشاركتها مع الزملاء والزميلات للاستفادة القصوى منها وتشجيع إحياء مناسبات وطنية وتعزيز روح المشاركة والعطاء. كما نوصي بتطوير فعاليات بحثية وإعطاء الطلاب وظائف ومهام بيتية للعمل الذاتي وبمشاركة الأهالي حول الموضوع.
ودعوة جميع العاملين في مجال العمل الشبابي والتربية اللامنهجية إلى المبادرة إلى فعاليات وأنشطة تربوية حول الموضوع. 
كذلك توجهت اللجنة للأهالي، ليساهموا في مناقشة موضوع مجزرة كفر قاسم مع أبنائهم وتخصيص وقت كاف لفعالية عائلية ذات معنى حول الموضوع كمشاهدة فيلم/ تقرير/قصيدة او نص أدبي ومناقشته المضامين معهم.
وقالت اللجنة إن دور الأهالي التثقيفي في القضايا الوطنية هام جدًا بالذات في ظل غياب هذه المواضيع من المناهج الرسمية. هذا العام وبسبب اغلاق المدارس وانقطاع قسم كبير من الطلبة عن "التعلم عن بعد"، يبقى للأهل الدور الأساسي وربما الوحيد للتحدث مع الأبناء حول هذه القضايا الهامة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب