news-details

مجلس الجبهة يثبت المرشحين الخمسة الاوائل بأكثرية 90%: المعركة على وحدة الصف الكفاحية

ثبّتت الجبهة  الديموقراطية للسلام والمساواة اليوم، السبت، قائمتها الانتخابية بعد انسحاب جميع المرشّحين من غير النواب، وبتصويت 90% من مندوبي المؤتمر مع قرار التزكية.

واقيم مجلس الجبهة عبر تطبيق الزوم بسبب تقييدات كورونا، وبثت الجلسة الافتتاحية من المؤتمر علنيًا على صفحات الفيسبوك.

وقال سكرتير الجبهة، منصور دهامشة خلال الخطاب الافتتاحي إن الجبهة متمسّكة بالقائمة المشتركة وفق برنامجها الوحدوي المتفق عليه والموقع بين مركباتها الأربعة

وقال دهامشة ان "وحدة الصف الكفاحية كفيلة بصد الأحزاب الصهيونية وهجمتها على بلداتنا العربية وتدنيسها بالوعود الكاذبة"، وأنّ "المعركة هي معركة على الوعي الوطني والخطّ السياسي الشريف".

وقد تم تزكية مرشحي الجبهة الخمسة الأوائل بأكثرية 90% ، على النحو التالي :
أيمن عودة
عايدة توما سليمان
عوفر كسيف
يوسف جبارين
جابر عساقلة

وصوت المجلس على تخويل السكرتاريا باختيار باقي القائمة بالأماكن 6 حتى 120 .

وقال النائب ايمن عودة في اعقاب المجلس: "الجبهة بيتي الوطني، عصب الحركة الوطنية التاريخية، البقاء، صقل الهوية الوطنية، صناعة الأيام الكفاحية، الأسماء والوجوه النضالية والثقافية الأبرز، والرفاق الذين هم رأس الحربة بكل نضال ونضال. منذ كنت طفلا وأنا أنظر إلى الجبهة من تحت إلى فوق، وما زلت! هكذا احترمها وأقدّرها، لا أحترمها بعُمق وحسب وإنما أحبها من عُمق وجداني."

وأضاف: "عندما انتخبتني الجبهة عضوًا لبلدية حيفا قبل ٢٣ عامًا تأثرت، وسكرتيرًا قُطريًا تأثرت، ورئيسًا لقائمتها البرلمانية تأثرت وأقسمت دائمًا على الوفاء.  واليوم رفاق ورفيقات الجبهة في كل البلاد يجددون الثقة للمرة الخامسة ومعي زملائي المناضلون المبدئيون عايدة توما، عوفر كسيف، يوسف جبارين وجابر عساقلة."

وتابع: "أقدّر أيها الرفاق أيها الأصايل. ونعد بوضع كل الطاقات الصادقة من أجل بناء القائمة المشتركة وفق برنامج وطني وتنظيمي متفق عليه وملزم لجميع للمركبات جميعًا أمام الناس. الجبهة جاهزة! الجبهويون جاهزون، الأصدقاء والمؤيدون جاهزون، شعبنا جاهز!" 

وقالت النائبة عايدة توما: "مجلس الجبهة، بمئات من رفيقاته ورفاقه، العرب واليهود، من الجليل والشاغور والمثلث والنقب وتل ابيب والقدس، يجدد الثقة بي وبرفاقي ايمن عودة، عوفر كسيف، يوسف جبارين وجابر عساقلة.  امامنا مرحلة صعبة، تضطرّنا للاسف ان نعود للتأكيد على ابجديات السياسة، لنجذّر الرباط بين القومي والمدني، ونعزل نهج المقايضة والمهادنة."

وأضافت: هموم ابناء شعبنا اليومية لن ولم تكُن دروع واقية لشرعنة طفرات "العربي الجيّد" الذي يريدونه لنا ان نكون.  هذا ما تعلّمته في بيتي السياسي في الحزب الشيوعي والجبهة وهذا ما تربيّت عليه ... واليوم جددت عهدي هذا امام رفيقاتي ورفاقي: يا بلادي، في الامس لم نطُف على حفنة ماء، لذا لن نغرق الساعة في حفنة ماء. ونقود شعبنا بأبنائه وبناته نحو الكرامة، القومية والمدنية."

وكتب النائب يوسف جبارين: "أُثّمن عاليًا هذه الثقة الغالية الّتي منحني إياها رفاقي ورفيقاتي في مجلس الجبهة الّذي عُقد اليوم.  تجديد الثقة بكتلة الجبهة يضعُ على عاتقنا مسؤولية كبيرة، كيف لا، ونحنُ نستكملُ مسيرةً نضاليّة خطّها الرفاق الأولون في معركة البقاء ما بعد النكبة، في مقارعة الحكم العسكري ومحاولة كيّ الوعي وتفتيت الهويّة والرواية، وصولًا الى يوم الأرض الخالد، هبة القدس والأقصى وغيرها الكثير من المحطات الكفاحية في تاريخ شعبنا."

وأضاف: "أثقُ أن الجبهة كانت وما زالت البوصلة النضالية لجماهيرنا - وفي هذه الظروف والمنعطفات السياسية الصعبة الّتي نمرُ بها، أكدنا اليوم في مجلس الجبهة التزامنا باستمرار القائمة المشتركة بناءً على الأُسس الوطنيّة الّتي نؤمن بها ودون أن نحيد عن خطنا الوطني والكفاحي. هذا هو مشروع الوحدة الحقيقي الّذي تحتاجه جماهيرنا، وحدة الصفّ والموقف. "

وتابع: "كوادر الجبهة المعطاءة تملأ البلاد، من شمالها الى جنوبها، في المثلث والنقب والجليل والساحل، ومعنا رفاقنا اليهود الّذين يناضلون معنا من أجلِ مستقبلٍ أفضل لشعبي هذه البلاد جاهزون وعلى أهبة الاستعداد."

وكتب النائب جابر عساقلة على صفحته في فيسبوك: "شكرا على الثقة  من هنا ننطلق لتحقيق إنجاز  من جديد في حملة انتخابية حضارية تحترم الأحزاب والجمهور الواسع متعدد التوجهات الفكرية والسياسية داخل مجتمعنا."

وكان قد عقد، صباح اليوم السبت، المجلس القطري للحزب الشيوعي الإسرائيلي عبر تقنية "الزوم"، وتبث أعمال المجلس أيضا عبر صفحات الفيسبوك واليوتيوب.

وافتتح أعمال المجلس سكرتير سكرتارية الحزب، الرفيق فادي أبو يونس، بتحية خاصة للكوادر المشاركة في أعمال هذا المجلس، وستقدم البيانات من قبل الأمين العام للحزب، الرفيق عادل عامر، وعضوة الكنيست والمكتب السياسي للحزب، الرفيقة عايدة توما، وعضو الكنيست والمكتب السياسي للحزب، الرفيق عوفر كسيف، وسكرتير الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة، الرفيق منصور دهامشة، ورئيس لجنة المراقبة في الحزب، الرفيق نكد نكد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب