news-details

مظاهرة لأصحاب المطاعم والعاملين في القطاع في حيفا

تظاهرت مجموعة يهودية عربية مشتركة من أصحاب المطاعم والعاملين في القطاع، في حيفا اليوم الثلاثاء، احتجاجًا على القيود المفروضة على المطاعم بعد الانتشار المتجدد لفيروس كورونا. واجتمع أصحاب المطاعم والعاملون في القطاع في قلب شارع بن غريون في حيفا، وأعلنوا اعتراضهم على الإهمال والفوضى في التعامل مع المطاعم منذ تفشي كورونا وفرض التقييدات على القطاع.

وطالب المتظاهرون بتعويض مناسب لجميع أصحاب المطاعم وبالسماح لهم بمواصلة العمل وترك المطاعم مفتوحة، نظرًا لتدني معدلات الإصابة في المطاعم. بالإضافة إلى ذلك، يطالب أصحاب المطاعم بخطة تعويض طويلة الأمد للخسائر الفادحة التي لحقت وستلحق بهم خلال فترة مواجهة وباء كورونا.

وشارك في المظاهرة أصحاب مطاعم عربية من حيفا وعكا وسخنين، كما حضر المظاهرة النائب جابر عساقلة وسكرتير الجبهة منصور دهامشة ورئيس بلدية سخنين د.صفوت ابو ريا والنقابي ماجد ابو يونس وسكرتير الشبيبة الشيوعية عرفات بدارنة وأعضاء كتلة الجبهة في بلدية حيفا رجا زعاترة وشهيرة شلبي.

وصرح فادي نجار، صاحب مطعم "دوزان" القائم في شارع بن غوريون، لوسائل إعلام: "إن قصة إغلاق المطاعم دون تعويض قد انتهت - حتى لو لم تقم الحكومة بواجبها، فسأستمر في العمل من جهتي"،  وأضاف: "لن أدعهم يدمرون مشروع حياة قمت ببنائه بكلتا يدي".

وقال رئيس كتلة الجبهة في بلدية حيفا رجا زعاترة إن "هذه المظاهرة كانت بمثابة صرخة قطاع المطاعم والمقاهي الذي تضرّر كثيرًا في الشهور الأخيرة والذي يعيل آلاف العائلات. إنها الخطوة الأولى لإعلاء هذا الصوت في مواجهة القرارات الحكومية التعسفية، ولضمان تعويض المتضررين تعويضًا حقيقيًا يمنع انهيار هذه المصالح وإغراق أصحابها وعامليها في الديون والبطالة."

وقال النائب جابر عساقلة (الجبهة، القائمة المشتركة) الذي شارك في المظاهرة: "إن الجمهور غاضب من الحكومة التي تدفعه إلى الزاوية مع إغلاق غير مبرر، وقيود غامضة وغير مصممة لاحتياجات جزء كبير من العمل، وكل ذلك في ظل عدم وجود مخطط اقتصادي يضمن تعويضًا مناسبًا لآلاف الأشخاص الذين فقدوا مصادر رزقهم لأشهر. سوف نقف بجانبهم وندعمهم في الكنيست وفي الشارع".
 

وصادقت لجنة الكورونا البرلمانية، اليوم الثلاثاء، على عدم إغلاق المطاعم، مستثنيةً القطاع من النقاش المتصدع الذي اندلع بالأمس فيما يحكم مصيرها، وذلك بعد أن بدأ سريان قرار إغلاق المطاعم فجر اليوم، باستثناء الطلبيات والتوصيلات.

وتقرر إبقاء فتح المطاعم أمام المواطنين مع الحفاظ على مسافات وتباعد بين الطاولات، وقياس درجة الحرارة للزبائن، والحفاظ على الوقاية وارتداء الكمامات، على أن يضم 20 زبونًا في الداخل و-30 في الخارج. ويأتي القرار بعد سجال طويل منذ يومين فيه لم تحدد المداولات كيفية فتح المطاعم وبأية وتيرة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب