news-details

إصابات بالرصاص الحيّ والاختناق اثر قمع الاحتلال مسيرتين في سلواد وبيتا 

 أصيب خمسة فلسطينيين على الأقل بالرصاص الحي والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة مناهضة للاستيطان في بلدة بيتا، جنوب نابلس.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والفولاذي المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، صوب المشاركين في مسيرة خرجت ضد بناء بؤرة استيطانية فوق جبل صبيح في البلدة، ما أدى لإصابة خمسة مواطنين على الأقل بالرصاص الحي نقلوا إثرها إلى مستشفيات مدينة نابلس، والعشرات بحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.
كما أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة انطلقت في بلدة سلواد شرق رام الله، للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال.
وقالت مصادر محلية لـ "وفا"، إنّ مواجهات اندلعت في البلدة، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المواطنين، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.
ولفتت المصادر الى أن قنابل الغاز التي أطلقها الجنود تسببت باندلاع حرائق في مساحات واسعة من أراضي المواطنين.
وكان المئات من أبناء بلدة سلواد شاركوا في مسيرة دعت إليها القوى الوطنية في البلدة، للمطالبة باسترداد جثمان الشهيد محمد روحي حماد (30 عاما)، المحتجز لدى الاحتلال منذ استشهاده في 14 أيار الماضي، وكافة جثامين الشهداء.
وندد المشاركون بالسياسة التي تنتهجها سلطات الاحتلال تجاه الشهداء وعائلاتهم في مسيرة انطلقت من أمام مدرسة ذكور سلواد الأساسية، باتجاه وسط البلدة، ثم نحو المدخل الغربي.
وتحتجز سلطات الاحتلال (315) جثمانًا لشهداء، منهم (235) فيما تسمى "مقابر الأرقام، و(80) في الثلاجات، (9) منهم محتجزة منذ مطلع آيار المنصرم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب