news-details

استطلاع يظهر تفوق البرغوثي على عباس وفتح على حماس في الانتخابات الفلسطينية

أظهرت نتائج آخر استطلاع لمركز القدس للإعلام والإتصال (JMCC)، بالتعاون مع مؤسسة فريدريش ايبرت، تفوق الأسير مروان البرغوثي على الرئيس محمود عباس في حال أجريت انتخابات رئاسية، وكانت الخيارات محصورة بينهما إلى جانب إسماعيل هنية.

وأشارت نتائج الاستطلاع الذي أجري بين الثالث والثالث عشر من شهر نيسان الجاري، إلى أن  33.5% سيصوتون لمروان البرغوثي  و24.5% سينتخبون محمود عباس، في حين 10.5% سيصوتون لاسماعيل هنية، وفي المقابل قالت نسبة 31.5% أنه لا جواب لديهم حتى الآن، في حين أيد 60.2% فكرة ترشيح مروان البرغوثي للرئاسة، مقابل 19.3% لم يؤيدوا هذه الفكرة.

ويبدو أن الإقبال على المشاركة سيكون عالياً في الإنتخابات التشريعية، حيث قالت نسبة 74.2% أنهم سيشاركون، مقابل 25.8% قالوا أن مشاركتهم غير محتملة، وبرر 66% من الذين لن يشاركوا بالتصويت موقفهم بعدم القناعة بجدوى الانتخابات ولا بالمرشحين، في حين برر 20.7% ذلك بأسباب شخصية أو شكلية.

والأمر مشابه بالنسبة للإنتخابات الرئاسية، حيث قالت الأكثرية 80.9% أنه من المهم أن تجري انتخابات رئاسية، مقابل 14.8% قالوا أن ذلك ليس مهماً، وعبرت 78.3% عن رغبتها في المشاركة في الإنتخابات الرئاسية مقابل 21.7% لا يرغبون بذلك.

وجوابا على سؤال لأي من القوائم الانتخابية سوف تصوت في الإنتخابات المنوي عقدها في الشهر القادم، قالت نسبة 25.3% أنها سوف تصوت لقائمة فتح برئاسة محمود العالول (23.1% في الضفة الغربية -28.7% في قطاع غزة)، وتليها نسبة 13% ستصوت لقائمة الحرية برئاسة ناصر القدوة ومروان البرغوثي بواقع (15%  في الضفة الغربية-10.1% في قطاع غزة)، ثم قائمة المستقبل برئاسة سمير المشهراوي 8.8% بواقع (20.2% في قطاع غزة-1.1%  في الضفة الغربية) ، ثم قائمة القدس موعدنا برئاسة خليل الحية 8.2% بواقع ( 5.9% في الضفة الغربية -11.5% في قطاع غزة)، ثم قائمة نبض الشعب برئاسة احمد سعدات بنسبة 2.2%، ثم قائمة قادرون برئاسة د.سلام فياض بنسبة 2.1%، ويذكر أن نسبة 23.5% قالوا أنهم لن يصوتوا، معظمهم في الضفة الغربية بواقع (27.4% في الضفة الغربية و17.7% في قطاع غزة).

وحول فكرة اجراء الانتخابات عبرت أكثرية 79.2% عن أنه من المهم أن تجري انتخابات تشريعية في فلسطين، مقابل 14.3% قالوا أن ذلك غير مهم، ولكن في المقابل عبرت النسبة الاكبر والبالغة 44.4% أن الإنتخابات المعلن عنها سوف تؤجل، مقابل 38.6% توقعوا أنها ستجري في موعدها، وحول الثقة بنزاهة الإنتخابات القادمة توقع 28.4% أنها ستكون نزيهة، في حين توقع 35.2% أنها ستكون نزيه بعض الشيء، مقابل 27.1% توقعوا أنها لن تكون نزيهة.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب