news-details

الضلع الثالث يتكشف: مفاوضات اسرائيلية سعودية برعاية أميركية لدفع المؤامرة

قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين، إنه الى جانب المؤامرة الصهيو-أميركية لتصفية القضية الفلسطينية، التي يطلق عليها "صفقة القرن"، والنوايا الإسرائيلية بفرض سيادتها على أكثر من 30% من مساحة الضفة المحتلة، فإن هناك اتصالات تجري منذ شهر كانون الأول الماضي، بين إسرائيل والسعودية، بوساطة أمريكية، من اجل ادراج ممثلين سعوديين في تشكيلة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

وأضافت الصحيفة ان دبلوماسيين رفيعي المستوى، مطلعين على تفاصيل هذه الاتصالات، قد أكدوا لمراسلها ان "الحديث يدور عن اتصالات حساسة وسرية تجرى في غاية السرية وبواسطة فريق مختصر من الدبلوماسيين والمسؤولين الأمنيين رفيعي المستوى من إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية، باعتبارها جزءاً من الاتصالات للدفع من أجل نجاح المؤامرة الصهيو-أميركية".

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي سعودي رفيع المستوى، قوله إن الأردن الذي يتمتع بمكانة خاصة ووحيدة في إدارة شؤون الأوقاف الإسلامية في الاقصى، أعرب عن رفضه الشديد لأي تغير في تشكيلة دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إلا ان الموقف الأردني قد تغيّر مؤخرا في اعقاب النشاط التركي في الآونة الأخيرة في القدس الشرقية بما في ذلك في المسجد الاقصى.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب