news-details

دعوة فلسطينية لتحالف دولي يمنع الاحتلال من تنفيذ خطط الضمّ

دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إلى تحالف دولي لمنع إسرائيل من تنفيذ خطط ضم أراض فلسطينية محتلة في الضفة الغربية.

    وحذر عريقات خلال اتصال هاتفي مع نائب رئيس وزراء وزير خارجية لوكسمبورغ جان ايسلبورن، من "آثار تدميرية" لهذه الخطط، على أمن واستقرار المنطقة وعملية السلام المتعثرة منذ عام 2014.

    وأكد أن مصير عملية السلام بات مهددا بسبب الإجراءات التي تتخذها السلطات الإسرائيلية من جانب واحد.

    واتهم عريقات إسرائيل بتصعيد عمليات التوسع الاستيطاني "دون رادع ضاربة بعرض الحائط كل القرارات الدولية والأممية ذات الشأن بالقضية الفلسطينية، ووقف الاستيطان".

    في غضون ذلك، قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير إن الولايات المتحدة وإسرائيل "على وشك الاتفاق حول خرائط ضم أرض فلسطينية وسط انشغال العالم بالحرب على فيروس كورونا المستجد".

    وأشار المكتب في تقرير الى اقتراب حزبي الليكود وأزرق أبيض من الاتفاق على فرض السيادة الإسرائيلية على أراض فلسطينية في الصيف المقبل.

    وذكر التقرير أن الاتفاق يقضي بفرض الضم الإسرائيلي على غور الأردن وشمال البحر الميت من خلال حوار مع الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي، حيث يدور الحديث عن موعد 10 يوليو لإعلان الضم.

    وكان رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو وزعيم تحالف أزرق أبيض بيني غانتس اتفقا ضمن مباحثاتهما لتشكيل ائتلاف حكومي، على فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية في يوليو المقبل.

    واتفق الطرفان بحسب الإذاعة الإسرائيلية، على اخضاع المقترح لتصويت المجلس الوزاري للحكومة الإسرائيلية للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت)، هذا الصيف بشرط دعم الولايات المتحدة الأمريكية للخطوة، وتنفيذها بالتنسيق مع الأطراف الدولية الأخرى

تحذير أردني-فرنسي من انفجار جديد

وحذر الأردن وفرنسا نهاية الأسبوع من خطورة أي خطوة إسرائيلية لضم أراض فلسطينية، معتبرين أن مثل هذه الخطوات "ستفجر أزمة جديدة" في وقت يحتاج الجميع للتكاتف لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، بحثا فيه "التطورات الإقليمية"، بحسب بيان للخارجية الأردنية.

    وذكر البيان أن الوزيرين حذرا "من خطورة أي خطوة إسرائيلية لضم أراض فلسطينية، وشددا على رفضها كونها خرقا للقانون الدولي وتقويضا لجهود تحقيق السلام الشامل وفق قرارات الشرعية الدولية".

واعتبر الصفدي ولودريان "أن مثل هذه الخطوات ستفجر أزمة جديدة في وقت يجب أن تتكاتف فيه جهود الجميع لمواجهة جائحة كورونا وتبعاتها الكارثية".

وكانت  الإذاعة الإسرائيلية قد أعلنت الثلاثاء الاماضي عن اتفاق رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو، وزعيم تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، (قبل فشل الاتفاق) على فرض السيادة الإسرائيلية على أجزاء من الضفة الغربية في يوليو المقبل.

    وأوضحت أن الطرفين اتفقا على إخضاع المقترح لتصويت المجلس الوزاري للحكومة الإسرائيلية للشؤون السياسية والأمنية (الكابنيت)، هذا الصيف بشرط دعم الولايات المتحدة الأمريكية للخطوة وتنفيذها بالتنسيق مع الأطراف الدولية الأخرى.

وثمن الوزير الأردني الدعم الذي تقدمه فرنسا لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وتخصيصها دعماً إضافياً جديداً للوكالة، التي تعاني عجزاً ماليا كبيرا في موازنتها وتحتاج 14مليون دولار بشكل فوري للتعامل مع تبعات فيروس كورونا.

 

الصورة: عمال فلسطينيون عند حاجز جنوب مدينة الخليل (شينخوا).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب