news
القضية الفلسطينية

قوات الاحتلال تعتقل 51 فلسطينيًا بالضفة الغربية والقدس وإصابات بالاختناق

 

 

رام الله - شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، حملة اعتقالات واسعة، في عدة مناطق بالضفة الغربية والقدس، طالت 51 مواطنًا فلسطينيًا، بالإضافة الى اصابات بالاختناق خلال مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الفلسطينيين.

ففي مناطق الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 22 فلسطينيًا، خلال حملة مداهمات نفذتها، وتخللها مصادرة عشرات الآلاف من الشواقل، بحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال.

في السياق، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام، فيما اعتقل أربعة مواطنين بينهم والدة أسير، خلال عمليات دهم نفذتها قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الاثنين، في حيي الماصيون، والمصايف بمدينة رام الله، وبلدتي بيرزيت، وبرهام شمالا.

والمعتقلون هم: والدة الأسير الطالب في جامعة بيرزيت يزن مغامس من بلدة بيرزيت شمال رام الله، والطالب في جامعة بيرزيت باسل فليان من قرية برهام شمال رام الله، بحسب ما.

كما اعتقلت خلال اقتحامها المدينة، المواطن اعتراف باجس الريماوي، مدير مركز بيسان للبحوث والانماء وهو أسير محرر، والشاب نصار جرادات وهو أسير محرر.

واندلعت مواجهات خلال عمليات الدهم والاقتحام في أحياء الماصيون والمصايف وبلدة بيرزيت، أصيب خلالها العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء القاء الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي القدس، فقد شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حملة اعتقالات واسعة في بلدتي العيسوية وسلوان، طالت 22 مواطنًا على الأقل، بينهم العديد من الأشقاء.

وافادت مصادر محلية، بأن قوات معززة من جيش وشرطة ومخابرات الاحتلال، داهمت البلدة، وانتشرت في أربعة أحياء، بحيث اقتحمت كل فرقة مجموعة من منازل المواطنين التي جرى تفتيشها وتحطيم محتوياتها وترويع قاطنيها واحتجازهم وترهيبهم بالكلاب البوليسية، بحسب ما جاء على موقع وكالة (وفا).

وعرف من المعتقلين كل من: محمد عبدالله داري، وشقيقه محمود عبدالله داري، وضياء ايمن عبيد، ومحمد فوزي عبيد، وسفيان ناصر محمود، وشقيقيه محمد واكرم ناصر محمود، وفادي علي مصطفى، وهارون محمد محيسن، ووسيم اياد داري، وزايد العجلوني، وعلي جمال بدر، وباسل محمد درباس، وشقيقه قصي محمد درباس، وسمير اكرم عطيه، ووسيم نايف عبيد، ورشاد امجد ناصر، وحمزه محمد عيسى ناصر، وشقيقه عيسى محمد عيسى ناصر، ومحمود جمال عطيه، ومحمد رجب عبيد.

وقالت المصادر: "إن قوات الاحتلال، أشاعت أجواء من التوتر والقلق والفوضى في البلدة، ما تسبب في اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي".

وتشهد بلدة العيسوية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، تصعيدًا ملحوظًا تنتهجه سلطات الاحتلال، يتمثل في ملاحقة المواطنين والتجار وتنفيذ عمليات اقتحام واعتقال وملاحقة شبه يومية.

وفي سلوان، أفاد مركز معلومات وادي حلوة، أن قوات الاحتلال برفقة مخابراتها، اقتحمت حي عين اللوزة بالبلدة، واعتقلت الشابين توفيق أبو تايه، ومجدي أبو تايه.

وأضاف المركز، أن قوات الاحتلال انتشرت في أحياء بلدة سلوان، وحررت مخالفات عشوائية للمواطنين واحتجزت بعضهم ودققت في بطاقاتهم الشخصية، وأخضعتهم للتفتيش، فيما اندلعت مواجهات في حي "أبو تايه"، أطلق خلالها الجنود وعناصر الشرطة الأعيرة المطاطية وقنابل الغاز بصورة عشوائية، دون أن يبلغ إصابات.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب