news-details

محمود عباس: لا انتخابات دون حضور القدس وأهلها

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إنه لن يتم القبول بإجراء الانتخابات دون حضور القدس وأهلها "ترشيحًا ودعايةً وانتخابًا حسب الاتفاقيات الموقعة".

وأضاف عبّاس في كلمته مساء أمس الأحد، أمام اللجنة المركزية لحركة فتح "إن القدس خط أحمر لن نقبل المساس بها، ونحيي أهلنا في القدس على صمودهم في وجه المخططات الإسرائيلية الهادفة بالسيطرة على المدينة المقدسة" مطالبًا المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة الإسرائيلية "للالتزام بالاتفاقيات الموقعة بيننا فيما يخص العملية الانتخابية، وتحديدًا أن تكون الترشيحات والدعاية والانتخابات داخل المدينة المقدسة".

كما ودعا الرئيس الفلسطيني إلى استمرار الجهود مع الأطراف الدولية لإطلاق عملية سياسية قائمة على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية مشددًا على ضرورة التحرك العاجل لعقد مؤتمر دولي للسلام.

وأكدت اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها على أهمية تنفيذ اتفاق الفصائل حول الانتخابات العامة والتي أكدت منذ البداية على أن "القدس وأهلها قلب العملية الانتخابية وبدون إجرائها داخل المدينة المقدسة ترشيحًا ودعايةً وانتخابًا، فلن تكون هناك انتخابات، لأن القدس عاصمة دولتنا الأبدية، وعدم إجرائها فيها يعني العودة لتنفيذ ما سمي بـ"صفقة القرن"، التي أفشلها الصمود الفلسطيني الرسمي والشعبي، مؤكدة ان الحياة الديمقراطية هي وسيلة حكم وأداتها الانتخابات".

وأضافت "أن الشعب الفلسطيني بأسره لن يقبل بأي شكل من الأشكال، ان تكون الانتخابات العامة على حساب الحق الفلسطيني في القدس، ولن يتنازل عن عاصمته الأبدية، ولن يقبل بدولة ذات حدود مؤقتة ولا بأية مشاريع تتناقض مع قرارات المجلس الوطني وقرارات الشرعية الدولية".

وأعربت مركزية فتح، عن أملها بتطوير العلاقات الثنائية الفلسطينية- الأميركية بالشكل الذي يؤدي "لتحقيق مناخ يقود إلى سلام يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها، وبما يضمن العودة لعملية سلام حقيقية تقوم على أساس قرارات الشرعية الدولية".

وأكدت وكالة "وفا" أن عباس سيدعو القيادة الفلسطينية بكامل فصائلها إلى اجتماع موسع لمناقشة وضع الانتخابات في مدينة القدس المحتلة.

أخبار ذات صلة