news-details

إصابات كورونا في البلاد تصل لذروتها منذ شهرين وتحذير من الوضع  في وادي عارة والنقب

أعلن مركز المعلومات القومي لمواجهة كورونا اليوم الثلاثاء أن عدد المصابين الذين شخصوا يوم أمس هو الأكبر من نهاية شهر أبريل ، حيث بلغ العدد 337 إصابة. في حين بلغ عدد الإصابات الخطيرة 49 إصابة. وحذر من تصاعد نسب الإصابة في بلدات وادي عارة والمجتمع البدوي في النقب.

وأفاد المركز انه في اليوم الأخير تم إجراء ما مجموعه 12337 اختبار وكانت نسبة الاصابات المؤكدة منها عالية حيث وصلت الى 2.7٪.  وقد  حدد التقرير أن مراكز الخط هي: عرعرة-النقب ومدينة بني براك و أم الفحم وكذلك مدينة بات يام.

 وقد لاحظ المركز أن نسبة الاصابات في بلدات وادي عارة قد ازدادت بشكل كبير في الأيام الأخيرة.وجاء في التقرير "نظرًا لزيادة عدد الاصابات في بعض بلدات وادي عارة، تم إجراء فحوصات لجميع البلدات هذه المنطقة اعتبارًا من 1 حزيران بهدف فحص حالة التفشي في المنطقة. وقد رجحت المعطيات أن التفشي الحالي في هذه البلدات نجم على ما يبدو نتيجة للعدوى من أجزاء أخرى من البلاد. وقد حدثت معظم حالات العدوى في المنزل أو في مناسبات اجتماعية."

وأضاف التقرير:" في ضوء الوضع ، نوصي بتوسيع نطاق الاختبار في بلدات المنطقة ، من خلال زيادة توفر الفحوصات في عيادات صندوق المرضى وإلى جانب تعزيز نشر التعليمات الوقائية ورفع الوعي".



وأشار التقرير الى أنه "تم زيادة عدد الفحوصات في المجتمعات البدوية  في النقب وتم اكتشاف عن معدلات اصابة عالية جداً. وسجلت زيادة مطردة في معدلات الاصابة في بقية النقب." واَضاف: "وعلى ضوء ذلك ، ينبغي توسيع نطاق الاختبار وزيادة الوعي وتعزيز تنفيذ قواعد التباعد الاجتماعي."


 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب