news-details

اول مستشفى في البلاد يرفض استقبال مرضى كورونا اضافيين بسبب الضغط

أعلن "المركز الطبي للجليل" في نهاريا، اليوم الاثنين، أنه لن يستقبل بعد الآن مرضى كورونا، بسبب الازدحام في الاقسام التي تعالج المصابين بالفيروس وفي وحدات العناية المركزة. وبحسب مدير المستشفى، البروفيسور مسعد برهوم، فإن المؤسسة ليس لديها ما يكفي من الموظفين المختصين لمعالجة مرضى كورونا إضافيين في حالة خطيرة أوالمحتاجين لتنفس صناعي. ليكون هو أول مستشفى في إسرائيل يتوقف عن استقبال مرضى كورونا بسبب الحمل الزائد منذ تفشي الوباء.

والاقسام الثلاثة بالمستشفى المخصصة لكورونا مشغولة بأكثر من 90٪. ويوجد حاليا 85 مريض كورونا في المستشفى، 30 منهم في حالة خطيرة، ثلاثة منهم موصولون بأجهزة تنفس صناعي و 27 في حالة متوسطة و 28 في حالة بسيطة. بالإضافة إلى ذلك، يعالج المركز الطبي 30 مريضًا في حالة خطيرة لأسباب لا علاقة لها بكورونا في وحدة العناية المركزة العامة والجهاز التنفسي، بالإضافة إلى مرضى آخرين في العناية المركزة للأطفال وجراحة الأعصاب والقلب.



وأوضح مدير المستشفى مسعد برهوم القرار بأن "عدد الموظفين المتاحين لعلاج مرضى كورونا بحالة خطيرة هو صغير للغاية".وأضاف: "كانت الخيارات المتاحة لي هي نقل المزيد من المرضى المصابين بحالة خطيرة إلى مركز البلاد، حتى يتم علاجهم من قبل موظفين مختصين، أو تلقي الرعاية من قبل طواقم احتياط لدينا قمنا بارشادهم لحالات الطوارئ." وقال إن الموظفين المدربين في المستشفى كان من المفترض أن يكونوا احتياطيًا في حالة يكون فيها النظام الطبي بأكمله في حالة عدم كفاية. وقال برهوم " لكن هذا ليس هو الحال الآن، ولا يوجد سبب يجبرنا  لمعالجة المرضى بحالة  خطيرة باستخدام موظفين غير مختصين، إذا كان بإمكاني نقلهم إلى مركز البلاد".

وأضاف مدير المستشفى أن المؤسسة "تقيم الوضع كل صباح وكل مساء، وحالياً قررت عدم نقل المرضى إلى المركز، ولكن في الوضع الحالي سيكون من الصعب للغاية استقبال المزيد من المرضى، لأننا لا نملك ما يكفي من الكوادر المختصة  بعلاج مرضى كورونا- لهذا أمرت بوقف استيعاب مرضى كورونا في المستشفى".



 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب