news-details

جريمة الاغتصاب الجماعي في إيلات: تقديم لائحة اتهام ضدّ 11 شخصًا 

قدّمت، اليوم الأربعاء، لائحة اتهام ضد 11 متهمًا متورطًا في جريمة الاغتصاب الجماعي في إيلات، الشهر الماضي، والّتي هزّت أرجاء البلاد حتّى الكشف عن ملابساتها.

ويجري الحديث عن متهمين رئيسيين يبلغان من العمر 27 عامًا، وهما من سكان الخضيرة، اذ اقتادوا الفتاة وهي ثملة إلى الغرفة رقم 216 في فندق البحر الأحمر حيث جرت جريمة الاغتصاب.

والشقيقان الآخران المتهمان يبلغان من العمر 17 عامًا، ويصحبهم آخرون من نفس المنطقة اذ سيحاكمون بتهمة المساعدة في الاغتصاب وعدم منع الجريمة.

ولم يصادق حتى الآن، نشر تفاصيل لائحة الاتهام، اذ سيجرى في الساعات القريبة نقاش داخل المحكمة المركزية في بئر السبع لتحديد أقسام اللائحة التي يمكن نشرها،وتعتزم النيابة طلب نشر أسماء المتهمين البالغين.

وبحسب التحقيقات الصادرة، تبين ان الضحية وصلت في 12 آب، إلى الفندق لزيارة أصدقائها، وقابلت أناس لم تلتق بهم من قبل، وهناك شربت الكحول حتى تعسّر عليها السيطرة على نفسها، واستأذنت الذهاب لغسل وجهها في مكان نظيف، لأن الغرفة التي جلسوا فيها كانت قذرة، بحسب ما نُقل.

وصورت كاميرات الأمن، مرافقتها لصديقتها، وتعثرها ومساعدة آخرين لها على المشي، وبحسب ما تبين فقد بدأ حشد من الناس يتجمعون حول الضحية، ووصل إلى هناك الشابان اللذان يبلغان 27 عامًا.

وفي وقت لاحق، طلب أحد المتهمين أن يتعرف عليها في المسبح، لكنها رفضته وأخبرته أنه كبير السن بالنسبة لها فحاول فيما بعد تقديم نفسه على أنه يبلغ 21 عامًا.

ويؤكد المحققون أن الاثنين شاهدوا الفتاة بعد شربها للكحول وقرروا الاعتداء عليها جنسيًا. وتشير بعض الشهادات الى ان واحدًا من بين الاثنين قال أنه مسعف وعرض المساعدة عليها، وبعدها اقتيدت الى الغرفة وجرت عملية الاغتصاب لمدة ساعة، حيث صور أحدهم الآخر بواسطة هاتفه، لذا فهو متهم أيضًا في جريمة التعدي على الخصوصية.

ويبين التحقيق انه في ذلك الوقت تجمع 16 شابًا، بعد أن راسلوا بعضهم. ودخل بعض المتهمين إلى الغرفة حينها، وقد تبين ان الشقيقين أبناء ال17 عامًا شاركوا في الجريمة.

وعلمت الفتاة بما حدث لها بعد يوم من الجريمة، اذ أرسل لها احد المتهمين (27 عامًا) رسالة، يخبرها بما جرى وانه تم تصويرها، حينها فقط ادركت الفتاة انها كانت ضحية اغتصاب.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب