news-details

غانتس: نتنياهو يرتكب جريمة في الاقتصاد الإسرائيلي

غانتس يبدي استعداد لاقامة حكومة بديلة "حتى برئاسة موشيه يعلون"


قال وزير الحرب بيني غانتس، إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يرتكب جريمة بحق الاقتصاد الإسرائيلي، برفضه المصادقة على ميزانيتي العامين الجاري والمقبل 2021، فقط من باب حساباته الشخصية. ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، عنه قوله في ما سميت "جلسات مغلقة" إنه لا يرفض فكرة تشكيل حكومة بديلة، "حتى برئاسة موشيه يعلون".


وقال غانتس للصحيفة، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، "إن نتنياهو خطر على مستقبل الاقتصاد الإسرائيلي، وإذا لم يمرر الميزانية، فإن هذا جريمة ضد الدولة ومواطنيها". وأضاف، "كل مسؤولي وخبراء الاقتصاد الإسرائيلي، بدءا من محافظ بنك إسرائيل المركزي، وكبار المسؤولين في عالم الاستثمارات المالية، وكبار مسؤولي وزارة المالية سابقة، موحدين في رأيهم، بأنه لا يوجد خيار آخر، سوى تمرير ميزانية العام المقبل 2021".


وقال: "إن الليكود لن ينجح في التفسير للمواطنين، لماذا لم يهتم الحزب بمستقبلهم، وإنما اهتم بذاته، في حال لم يتم تمرير ميزانية العام المقبل".
وقالت الصحيفة ذاتها، إنه في جلسات استشارية داخلية يجريها حاليا غانتس، اتهم نتنياهو بأنه يبيع الاقتصاد الإسرائيلي من أجل احتياجاته الحزبية، وقال، إن أداء رئيس الحكومة بشأن الميزانية، يهدم الاقتصاد الإسرائيلي، وأن مسؤولين مهنيين حاليين وسابقين في وزارة المالية، يؤكدون على ضرورة تمرير الميزانية، وأن تبريرات نتنياهو غريبة ومقلقة.
يشار إلى أن كتلة "كحول لفان" برئاسة غانتس، كانت قد هددت في الآونة الأخيرة، بأنه في حال لم يتم التوصل لاتفاق بشأن ميزانيتي العامين الجاري والمقبل حتى نهاية الشهر الجاري، فإن الكتلة ستخرج من الائتلاف، حتى بثمن التوجه لانتخابات. ونقلت الصحيفة عن غانتس قوله في الجلسات المغلقة، إنه لا يرفض إمكانية تشكيل حكومة بديلة، مع أحزاب المعارضة، من أجل منع انتخابات، "حتى بثمن تنصيب موشيه يعلون رئيس حكومة بشكل مؤقت".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب