news-details

مصادر اسرائيلية تؤكد الاتفاق مع حماس وتزعم: مال قطري وفتح المعبر ومشاريع "مدنية"

أكدت مصادر اسرائيلية انه تم التوصل الى تفاهم مع حماس على وقف التصعيد في غزة برعاية قطرية، وادعت المصادر في إسرائيل أنه تم "التوصل إلى تفاهمات بين حماس وقطر بخصوص التصعيد مع إسرائيل". وبحسب زعم المصادر، فإن "القطريين سيحولون الأموال عن الشهرين الماضيين، إضافة إلى منحة كورونا. وستعيد إسرائيل فتح معبر كرم أبو سالم بالكامل غدا، واعادة مساحة الصيد كما كانت حتى وقت قريب".

وادعت ذات المصادر في إسرائيل، إن "النقاش حول مطالب حماس الأخرى لمشاريع مدنية سيستمر، وستتوقف بالمقابل حماس عن ارسال البالونات الحارقة من قطاع غزة، وكان إعلان حماس عن وقف التصعيد جزء من المطلب الإسرائيلي".

وقالت مصادر في حماس لقناة الميادين، إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه يتضمن نصب خط كهرباء من إسرائيل إلى غزة، وزيادة الكهرباء الممولة قطرياً، وسينقل الوقود من إسرائيل إلى محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة. "مشاريع استراتيجية كبيرة في المدن الصناعية في غزة من شأنها أن تقلل البطالة في القطاع".

وقال منسق عمليات الاحتلال في الضفة والقطاع انه "في اعقاب جهود التهدئة وبعد مشاورات امنية بقيادة وزير الحرب، تقرر اعادة معبر كرم ابو سالم الى الروتين ابتداء من غد بما في ذلك دخول الوقود. وقرر اعادة مساحة الصيد الى 15 ميل مائي"

وقال جيش الاحتلال ان "عودة السياسة تجاه قطاع غزة الى ما قبل التصعيد مشروطة باستمرار الهدوء والاستقرار". واضاف مهددًا :" ان "القرار سيخضع لامتحان الواقع، اذا لم تلتزم حماس التي تتحمل مسؤولية ما يجري في قطاع غزة بتصريحاتها،فان اسرائيل ستتصرف وفقا لذلك".

وكان فد أأعلن مكتب رئيس حركة حماس في قطاع غزة يوم الاثنين، عن التوصل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد ووقف العدوان على غزة وهو تفامهم برعاية قطرية.

وقال المكتب في بيان إنه جاء عقب جولة حوارات واتصالات كان آخرها ما قام به الممثل القطري السفير محمد العمادي.
 

وأكد أنه "سيجري وفي إطار هذه الجهود الإعلان عن عدد من المشاريع التي تخدم أهلنا في القطاع، وتساهم في التخفيف عنهم في ظل موجة كورونا التي حلت به، فضلًا عن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل التصعيد."

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب