news-details

نتنياهو يتهم إيران باستهداف السفينة الإسرائيلية وطهران تنفي 

اتهم رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، في مقابلة له على الاذاعة العامة، صباح اليوم الاثنين، إيران بالمسؤولية عن استهداف السفينة الإسرائيلية في خليج عمان يوم الجمعة الماضي، فيما نفت وزارة الخارجية الإيرانية المزاعم قائلة إن "الأمن في الخليج مهم لطهران".
وقال نتنياهو: "من الواضح أن هذا عمل إيراني"، مضيفًا ان "طهران أكبر عدو لإسرائيل"، مشيرًا إلى أن إسرائيل توجه لها ضربات في المنطقة برمتها". 
وتابع: "لن يكون للإيرانيين سلاح نووي، مع اتفاق أو بدونه وهذا ما قلته لصديقي جو بايدن".
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن "اتهامات نتنياهو بأننا نهدف لامتلاك أسلحة نووية جاءت لأغراضه واحتياجاته الداخلية والاستهلاك المحلي". 
وبالأمس، قال مسؤول إسرائيلي انه سيتم الرد على "الهجوم الإيراني على السفينة الإسرائيلية". كما قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن إسرائيل تعتزم بحث كيفية الرد على استهداف سفينتها في خليج عمان.
وأشارت الصحيفة، إلى أن رئيس الحكومة نتنياهو، سيجري اليوم مباحثات مكثفة مع كبار أعضاء المؤسسة العسكرية، بشأن كيفية التصرف في مواجهة الأضرار، التي لحقت بالسفينة.
وذكرت الصحيفة أن المعضلة التي تواجه إسرائيل، هي هل بالفعل هناك ضرورة لكبح الرد والتعامل مع استهداف السفينة على انه اغلاق موضوع الانتقام الايراني على الخطوات الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، أم اعتبار الاستهداف خطوة عدوانية جديدة وخطيرة ضد إسرائيل، ويجب وضع الخطوط الحمراء لايران.
وتأتي هذه التصريحات غداة تصدي الدفاعات الجوية السورية، إلى عدوان إسرائيلي بالصواريخ في سماء مدينة دمشق يوم أمس، اذ سقطت معظم الصواريخ المعادية، بحسب وكالة سانا السورية.
وذكر مصدر عسكري لـ سانا "أنه في تمام الساعة 10,16 من مساء أمس نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض الأهداف في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب