news-details

نتنياهو "يريد أصوات العرب" وضمان عصابة كهانا في الكنيست

يمارس بنيامين نتنياهو في هذه الايام، ضغوطا حثيثة على احزاب التيار الديني الصهيوني، لضمان تحالفها بعيدا عن حزب النائب نفتالي بينيت. على ان يشمل التحالف مجددا، حزب "عوتسما يهوديت" المنبثق عن حركة "كاخ" الارهابية.
وفي الوقت الذي تستفحل فيها وقاحة العنصري الشرس نتنياهو، في سعيه لاقتناص اصوات من العرب، فإنه يريد ضمان تمثيل عناصر وحركة مرتبطة بارهاب المستوطنين، وهم نشطاء "سابقون" في حركة "كاخ" الارهابية المحظورة صوريا، التي اسسها الحاخام البائد الارهابي مئير كهانا، الذي تمت تصفيته عام 1990 في نيويورك.
وحركة "كاخ" تم حظرها صوريا في اسرائيل في العام 1994 في اعقاب مجزرة الحرم الابراهيمي من ذلك العام، التي ارتكبها الارهابي البائد باروخ غولدشتاين، عضو الحركة.
كما ان الارهابي البائد نتان زادة، مرتكب مجزرة شفاعمرو في العام 2005، ارتبط اسمع بعصابات الارهاب المنبثقة عن حركة كاخ الارهابية. 
وحسب تقرير سابق، فإن نتنياهو يجري اتصالات مباشرة مع النائب المستوطن المتطرف بتسلئيل سموتريتش، زعيم حزب هئيحود هليئومي الاستيطاني، الذي انفك عن تحالف يمينا، ليضمن تحالفا ثلاثيا يجمع هذا الحزب مع عصابة عوتسما يهوديت التي بتزعمها المستوطن المتطرف ايتمار بن غفير، وايضا مع حزب "البيت اليهودي"، المفدال سابقا، الذي انتخب مساء الثلاثاء لاول مرّة، امرأة رئيسة له، وهي حجيت موشيه. ويقال إن لنتنياهو دور مركزي في انتخابها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب