news
شؤون إسرائيلية

نيويورك تايمز: اسرائيل والولايات المتحدة الامريكية تخططان لجرائم في إيران

كشفت صحيفة نيويورك تايمز، عن أن إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية تخططان لسلسلة جرائم إرهابية في إيران، تتضمن اغتيال شخصيات كبيرة في المؤسسة الإيرانية الحاكمة وأجهزتها، وفق ما نقلته الصحيفة عمن أسمتهم "مصادر رسمية، مطلعة على حيثيات الانفجار في منشأة نتناز قبل نحو 10 أيام.

وقالت الصحيفة، إن خبراء "حذروا" من انه في اعقاب الاستراتيجية الاخذة في التبلور فإن من شأن ايران ان تنزل برنامجها النووي اكثر عمقا تحت الارض الامر الذي يصعّب على متابعة التطورات. في الاسبوع الماضي قال مصدر استخباراتي من دولة في الشرق الاوسط لـ "نيويورك تايمز" إن سرائيل مسؤولة عن الانفجار.

التقدير الأساسي، لدى إسرائيل ومخابرات غربية، هو ان الانفجار في المنشأة النووية المحمية في نتناز جاء نتيجة لوضع عبوة ناسفة قوية في المكان. ربما انها وضعت قريباً من انبوب غاز. مع ذلك فإن خبراء اخرين يدّعون بانه ربما ان هجوم سايبر قد تسبب في اشعال مخزن غاز في المكان.

الى جانب ذلك طوال نهاية الاسبوع ابلغت وكالة الانباء الرسمية في ايران عن انفجارين اخرين سمعا غربي طهران. حسب التقرير فإن سكان في المنطقة نشروا على الشبكات الاجتماعية بانهم يشاهدون انقطاعات في الكهرباء، ولكن لم تعط تفاصيل اخرى عن ظروف الانفجارات.

وحسب موقع روسيا اليوم، فان الانفجارات وقعت في منطقة مدن جيرمادرا وقدس الموجودتان في مدخل العاصمة، كما ورد طبقا لعدد من وسائل الاعلام غير الرسمية في ايران وشبكة العربية السعودية بانه يوجد في المنطقة التي سمعت فيها الانفجارات مخازن صواريخ للحرس الثوري ولكن مصدرا رسميا في ايران لم يتطرق لهذا التقرير.

الاحداث في نهاية الاسبوع وكذلك الانفجار في نتناز تنضم الى سلسلة الانفجارات في منطقة طهران وفي مدن اخرى في ايران في الاسبوعين الاخرين والتي وقع جزء منها في المنشآت المرتبطة في البرنامج النووي الايراني.

اسرائيل لم ترد رسميا على أي من هذه المنشورات، ونتنياهو تجاهل سؤالا عن ذلك في مؤتمر صحفي قبل حوالي اسبوع ونصف. وزير الحرب ورئيس الحكومة البديل بيني غانتس قال ان اسرائيل لا تقف بالضرورة وراء كل حادث في المنطقة.

وقالت "نيويورك تايمز" إن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو هو على علاقة وطيدة مع رئيس الموساد يوسي كوهين، ولهذا من المعقول ان بومبيو عرف عن خطة الهجوم على المنشأة النووية في نتناز، هذا اذا كان الامر يتعلق بعملية اسرائيلية.

الباحث البارز سايمون هندرسون من معهد واشنطن لابحاث الشرق الاوسط قدر في مقال نشره في الاسبوع الماضي أنه "يبدو ان نوعا من الحرب النووية قد بدأت في الشرق لاوسط". الايرانيون يعتمدون اليوم على أجهزة طرد مركزي قديمة من نوع (اي آر- 1) لتخصيب اليورانيوم ولكن ليس من شأن اجهزة الطرد المركزي هذه ان تمكّن من تخصيب اليورانيوم الى مستوى عالي يناسب انتاج قنبلة نووية. التقدير الاستخباراتي، ويقول هندرسون، ان ايران بدأت ثانية في انتاج اجهزة طرد مركزي اكثر تطوراً من نوع (اي آر- 2) المطلوبة لهذه الغاية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب