news
عربي وعالمي

اغتيال قيادي في طالبان ومرافقيه بقصف جوي 

 لقي القيادي البارز في حركة طالبان الملا يعقوب مع 15 من رجاله مصرعهم عندما قصفت طائرات عسكرية تجمعا للمسلحين في منطقة كوشيندي في مقاطعة بلخ شمال البلاد اليوم الثلاثاء، حسبما ذكر المتحدث باسم الجيش في المنطقة الشمالية محمد حنيف رضائي.

وقال المسؤول أنه تم تنفيذ الغارة الجوية بناء على معلومات سرية في الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي، ما أسفر عن مقتل المسلحين، من بينهم الملا يعقوب، قائد الوحدة الحمراء لحركة طالبان على الفور.

ووصف المتحدث الملا يعقوب بأنه قائد شهير، قائلا إن تصفية يعقوب الجسدية من الممكن أن تكون ضربة قوية لمقاتلي حركة طالبان في بلخ ومقاطعتي جاوزجان وفارياب المجاورتين.

كذلك، أفادت (شينخوا) أنه تأكّد مقتل سبعة مسلحين وإصابة خمسة آخرين عندما نصبت قوات الأمن كمينا لمجموعة من مقاتلي حركة طالبان في منطقة كوران ومونجان بمقاطعة باداخشان شمالي أفغانستان اليوم الثلاثاء، وفقا لما قال قائد الشرطة المحلى عبد الرزاق.

وقال المسؤول أن مجموعة من مقاتلي حركة طالبان كانت في طريقها لاستهداف نقاط تفتيش أمنية في سارجانجلي بالمنطقة المضطربة في وقت مبكر من صباح اليوم، ولكن رجال الشرطة نصبوا كمينا لهم وقتلوا سبعة منهم على الفور وأصابوا خمسة آخرين.

    وأكد سنة الله روحاني المتحدث باسم شرطة المقاطعة على وقوع الحادث أيضا، قائلا إن مقاتلي حركة طالبان هربوا من المنطقة بعد أن عانوا من خسائر. وفقد مسلحو حركة طالبان السيطرة على منطقة كوران ومونجان منذ عدة أشهر ويحاولون استعادة السيطرة عليها مرة أخرى. 

هذا وكانت طالبان أعلنتْ مسؤوليتها عن هجومٍ استهدفَ مركزاً عسكرياً يضمُ مئةً وخمسين فرداً من الجيش والمخابرات في إقليم هلمند جنوبيَ أفغانستان. وقالَ المتحدثُ باسم طالبان قاري يوسف أحمدي إنّ العشرات قُتلوا وجُرحوا في الهجوم.

ولم تعلق حركة طالبان على هذه الأحداث حتى الآن. وقالَ المتحدثُ باسم طالبان قاري يوسف أحمدي إنّ العشرات قُتلوا وجُرحوا في الهجوم.

من جهتها، أكدتْ وزارةُ الجيش الافغانية وقوعَ الهجوم، إلا أنها أعلنتْ اصابةَ عنصرٍ واحدٍ من الجيش. وقالَ ضابطٌ نجا من الهجوم إنّ المسلحين فَجّروا شاحنةً ملغومة قربَ المنشأة العسكرية.

 

//صورة: موقع شهد هجوما انتحاريا قبل أسبوع قرب كابول (شينخوا)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب