news-details
عربي وعالمي

الذكرى الـ 52 لاستشهاد المناضلِ الأممي جيفارا

 

"إذا قاتلت فأنك ستتمكن من أن تكون حـُرًا، إذا لـم تقـاتـل فقد خــسرت..

المعركة الوحيدة التي تخسر فيها، هي المعركة التي تنسحب منها" – هذا ما قاله المناضل الاممي ارنستو تشي جيفارا

9 تشرين الاول عام 1967 يوم مؤلم وأسطوري ثوري نضالي بطولي للعملاق العالمي تشي جيفارا الثائر على الظلم والتعسف والاستغلال وغياب الحق والعدالة الاجتماعية. ثار من اجل الفقراء والمعدمين والمحتاجين لانتزاع الحرية ومقارعة الظلم والاستغلال في اي مكان من العالم. لنهاية الامبريالية والقضاء على الصهيونية وبناء الديمقراطية والاشتراكية في العالم وتقسيم لقمة العيش بعدالة لكل شعوب الارض في مثل هذا اليوم فقد جيفارا جسده لكن فكره ونضاله اخترق بصلابة العالم محدثا شعاعا بارقا يضيء الطريق للشبيبة العالمية في اكمال مسيرة الحق والعدالة في الكون. ضحى وناضل بعناد لا يلين وبقدرات لا تنضب ونكران ذات لامثيل له.


ولد ارنستو جيفارا دي لا سيرنا في 12 حزيران عام 1928 لأسرة أرجنتينية ارستقراطية، ولم يكمل دراسة الطب ليقود أشهر حروب عصابات ثورية في القارة الأمريكية الجنوبية.

قاد مع رفيقه كاسترو ثورة اسطورية ضد نظام باتيستا المدعوم من الولايات المتحدة ونجحت الثورة وأسندت له الكثير من المواقع القيادية ثم غادر كوبا فى 1965، واستقال من مناصبه وتنازل عن الجنسية الكوبية الشرفية وسافر فى جولة لثلاثة أشهر بين آسيا وأفريقيا وزار مصر، والتقى عبدالناصر الذى كرمه ثم اختفى فى نفس العام، وكان مكان وجوده لغزاً كبيراً باعتباره الرجل الثانى بعد كاسترو وقرر جيفارا السفر إلى أفريقيا فى 1965، ليقدم خبرته الثورية للثوار فى الكونغو متعاونا مع زعيم المتمردين لوران كابيلا ثم غادر الكونغو بسبب مرضه.

وحط الرحال فى بوليفيا لتأجيج الثورة فأرسلت أمريكا فريقاً من قوات الكوماندوز لمواجهة التمرد هناك، ولتعقب جيفارا ووصلت القوات البوليفية لمكانه، فحاصرته ودار قتال وجرح جيفارا ونفدت ذخيرته فاعتقلوه واقتيد إلى مدرسة متهالكة في 8 أكتوبر 1967، وفى صباح 9 أكتوبر أمر الرئيس البوليفى رينيه باريينتوس بقتله.

في تشرين الأول عام 1967 أصيب جيفارا بينما كان يقاتل في بوليفيا. وتمكنت فرقة مدربة على يد القوات الأمريكية من أسره وإعدامه في اليوم التالي.

في الذكرى الـ 52 لإستشهادِ المناضلِ الأممي أرنستو تشي غيفارا، نُرددُ معَهُ "نقاتلُ حتى النصرِ دومًا"

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..