news-details
عربي وعالمي

بسبب نيّتها نقل السفارة الى القدس المحتلة: العاهل الأردني يلغي زيارته إلى رومانيا

ألغى العاهال الأردني، الملك عبد الله الثاني، اليوم الإثنين، زيارته المقررة الى رومانيا إحتجاجًا على قرار بوخارست نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس المحتلة. 

ونشر الديوان الملكي الاردني تغريدة على تويتر أفاد بها أن "جلالة الملك عبد الله الثاني قرر إلغاء زيارته إلى رومانيا، التي كان من المقرر أن تبدأ اليوم الاثنين، وذلك نصرة للقدس في أعقاب تصريحات رئيسة وزراء رومانيا عن عزمها نقل سفارة بلادها إلى القدس".

وقامت رئيسة وزراء رومانيا فيوريكا دانتشيلا قد صرّحت أمام مؤتمر ايباك المنعقد في الولايات المتحدة بعزمها استكمال الاجراءات لنقل السفارة الرومانية الى القدس، لتلقي بتهنئة وشكر من رئيس حكومة اليمين الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أثنى على هذه الخطوة، معتبرًا أن نقل الممثلة الاقتصادية ليس الا خطوة أولى باتجاه نقل السفارة كاملة.

فيما نقلت الوكالة الرومانية الرسمية تصريحات للرئيس الروماني كلاوس لوهانيس هاجم فيها رئيسة وزرائه دانتشيلا، معتبراً أن "قرارات كهذه بيده هو فقط".  وأشار لوهانيس الى أن "القرار النهائي لنقل السفارة من تل أبيب الى القدس في يدي أنا فقط. رئيسة الوزراء أظهرت غباءا كبيراً ازاء التعامل مع الشؤون الخارجية".

في المقابل، دان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إعلان رومانيا وهندوراس نقل سفارتيهما في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وطالبهما بالتراجع عن القرار.

واعتبر عريقات، في بيان أمس الأحد، أن "هذه خطوات أحادية وغير قانونية، تساهم بإشعال المنطقة إرضاءً لإدارة ترمب وللشعبوية واليمينة الصاعدة في العالم، وتشجع اليمين الإسرائيلي المتطرف على مواصلة خروقاته المنافية للقانون والشرعية الدولية".

وأكد أن هذه الخطوات تعد استكمالا لسلسة فرض الحلول والإملاءات على الشعب الفلسطيني، وتكريس للغة الغاب والتطرف على حساب سيادة القانون، وستعمل على القضاء على ما تبقى من فرص للسلام والأمن والاستقرار في المنطقة برمتها.

وشدد على أن هذه الدول تتخذ مواقف مناهضة لحقوق الشعب الفلسطيني في المنابر الدولية وبقراراتها المنافية للقانون الدولي وقد آن الأوان لتصويبها والعودة إلى النظام والشرعية الدولية.

ودعا عريقات، الاتحاد الأوروبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الدول التي تخرج عن سياسته الثابتة وتخالفها، مؤكدًا أن دولة فلسطين ستثير هذه القضية أمام جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..