news-details

روسيا: على واشطن قراءة ميثاق الأمم المتحدة مجددًا

عقّبت وزارة الخارجيّة الروسيّة على تصريحات الخارجيّة الأمريكية حول تغيير الأنظمة بقوة عسكريّة قائلة أن الامتناع عن ذلك هو القرار الصائب.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في حديث لقناة "زفيزدا" الروسية: "أخيرا اتخذت الولايات المتحدة قرارا صائبًا. وأود الإشارة إلى أنه لا يمكن تفعيل الديمقراطية أو أي شيء آخر بالقوة".

وتابعت: "ولا يمكن استخدام أي وسائل أخرى لتفعيل أي شيء في دول ذات سيادة دون رغبتها، ودون موافقتها الرسمية ودون احترام وحدة أراضيها واستقلالها". وأضافت أن على واشنطن أن "تقرأ ميثاق الأمم المتحدة مجددًا وأن تسترشد به".

وصرّح وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن في وقت سابق، أن واشنطن لن تستخدم القوة لإسقاط الأنظمة، معتبرًا أن التدخلات السابقة شوهت سمعة ما سماه "الديمقراطية الأمريكيّة".

وقال بلينكن إن "إدارة الرئيس جو بايدن ستسعى إلى تغيير المسارات التي اتبعت سابقا لتغيير الأنظمة في البلدان الأخرى من التدخلات العسكرية المكلفة، إلى إجراء حوارات دبلوماسية".

 مضيفًا أن الولايات المتحدة "ستقوم بالأمور بطريقة مختلفة، لن نشجع على الديمقراطية عبر التدخلات العسكرية المكلفة أو بمحاولة الإطاحة بالأنظمة الاستبدادية بالقوة. لقد جربنا هذه التكتيكات في الماضي. ورغم حسن النية، إلا أنها لم تنجح".

لكنه عاد وقال إن غياب الولايات المتحدة عن المسرح العالمي أدى إلى "فوضى أو قيادة بديلة قوضت المصالح والقيم الأمريكية"، مشيرًا إلى أن الصين كانت الدولة الوحيدة التي يمكن أن "تتحدى النظام الدولي المستقر والمفتوح"، مضيفا: "حيث انسحبنا، ملأت الصين مكانتها".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب