news-details

رئيس الوزراء السوداني مستعد للتطبيع مع اسرائيل: "اذا وافق البرلمان المؤقت"

نقلت وكالات عن مصدرين حكوميين في السودان اليوم الخميس أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مستعد للمضي قدما في تطبيع العلاقات مع إسرائيل إذا وافق البرلمان المؤقت الذي لم يتم تشكيله بعد في البلاد، على هذه الخطوة. و ليس من الواضح في هذه المرحلة متى سيتم تشكيل البرلمان. ولم تعلق حكومة حمدوك عل هذه التقارير.

في وقت سابق اليوم، تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع حمدوك. وبحسب اعلان مكتب وزارة الخارجية الامريكية،فقد أشاد بومبيو بجهود حمدوك لـ"تحسين العلاقات مع إسرائيل". وشكر حمدوك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على قراره رفع اسم بلاده من قائمة "الدول الداعمة للإرهاب".

وزار مندوبون إسرائيليون الخرطوم، يوم أمس الأربعاء، تمهيدًا لاتفاقية تآمر جديدة، وذلك بالتزامن مع إعلان واشنطن عن بدء عملية رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. ورافق الرحلة رونين بيريتس، نائب المدير العام لمكتب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وما يسمى مبعوث مجلس الأمن القومي إلى العالم العربي المعروف بـ "ماعوز"، وأقلع الممثلون في طائرة خاصة من تل أبيب إلى الخرطوم وعادوا بعد ساعات قليلة.

وأكد مسؤول سوداني رفيع المستوى، اليوم الخميس، أنّ التطبيع بين السودان وإسرائيل "بات قريباً جداً أكثر من أي وقت مضى"، وذلك في أعقاب المباحثات التي جرت أمس، الأربعاء، في الخرطوم بين مسؤولين سودانيين وإسرائيليين، بحضور أميركي.

وأوضح المسؤول لصحافة عربية، أنّ الطائرة الإسرائيلية التي هبطت أمس، الأربعاء، بمطار الخرطوم كان على متنها مسؤولون إسرائيليون وأميركيون، وهم أعضاء الوفد الذي شارك في المفاوضات التي رعتها دولة الإمارات، الشهر الماضي، والتي شارك فيها رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ووزير العدل نصر الدين عبد الباري.

وقال كمال بولاد، مقرر المجلس المركزي لتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير" الحاكم، إنّ أي قرار بالتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي "سيخلق ارتباكاً في المشهد، ويشكل اصطفافات جديدة"، مشيراً إلى أنّ "التحالف ينتظر اتخاذ القرار بصورة نهائياً ليتخذ قراره".

وكانت أحزاب من التحالف، مثل "الشيوعي" و"البعث" و"الناصري" و"حزب الأمة"، قد أعلنت رفضها لتوجهات التطبيع.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب