news-details

موسكو: واشنطن تسعى لتحويل منظمة حظر الكيميائي لأداة لتحقيق مصالحها

صرح نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي، بأن الولايات المتحدة وحلفاءها يسعون لتحويل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أداة لتحقيق مصالحهم.
وقال بوليانسكي خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الليلة الماضية: "كل يوم تتكاثر التأكيدات لمساعي الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين والأطلسيين إلى تحويل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وهي هيئة دولية فنية مختصة، إلى أداة لتحقيق مصالحهم الجيوسياسية".
وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن مثل هذه المواقف من قبل الدول الغربية كانت واضحة بشكل خاص أثناء التحقيقات في الحوادث المحتملة لاستخدام السلاح الكيميائي في سوريا، عندما تم تحميل دمشق كامل المسؤولية في غياب أدلة كافية.
وأكد أنه يجب في سياق محاربة انتشار الأسلحة الكيميائية، أن تعير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اهتمامها للولايات المتحدة ذاتها، قائلا إنه "سيكون من المنطقي أن تقدم المنظمة تقريرا حول التقدم في إتلاف الترسانة الكيميائية للولايات المتحدة، الذي لم ينته بعد".
وناقشت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء مشروع قرار حول التعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في التحقيق في الاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية في سوريا. ووصفت روسيا الوثيقة بأنها "غير متوازنة ومسيسة للغاية".
وسبق هذا التصريح، ثناء موسكو على تصريح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن حول أن واشنطن لن تستخدم القوة لإسقاط الأنظمة، وقالت موسكو، إنه "قرار صائب". وقالت الخارجية الروسية، في تصريح على لسان المتحدثة باسمها، "أخيرا اتخذت الولايات المتحدة قرارا صائبا. وأود الإشارة إلى أنه لا يمكن تفعيل الديمقراطية أو أي شيء آخر بالقوة".
وتابعت: "ولا يمكن استخدام أي وسائل أخرى لتفعيل أي شيء في دول ذات سيادة دون رغبتها، ودون موافقتها الرسمية ودون احترام وحدة أراضيها واستقلالها". وأضافت أن على واشنطن أن "تقرأ ميثاق الأمم المتحدة مجددا وأن تسترشد به".
وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قد صرح في وقت سابق من أمس الأربعاء، بأن الإدارة الأمريكية الجديدة لن تقوم بنشر الديمقراطية في العالم من خلال التدخلات العسكرية وإسقاط الأنظمة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب