news
فن وثقافة

مئويَّة مؤرِّخ القضيَّة!

 تضع اللجنة التحضيرية لمئوية إميل توما المنبثقة عن معهد اميل توما للدراسات الفلسطينية والاسرائيلية، اللمسات الأخيرة استعدادًا لإطلاق الذكرى الـ 100 للقائد الوطني والشيوعي المؤسّس د. إميل توما (1919- 2019)، مساء السبت القريب 16.11.2019 في مدينة حيفا.

وثائقي "جذور القضية الفلسطينية"

وسيتخلل الأمسية عرض فيلم وثائقيّ قصير يحمل اسم "جذور القضية الفلسطينية" أعدّ خصيصًا لهذه المناسبة ويشتمل على لقطات نادرة من مقابلات مع إميل توما. ويحمل الفيلم اسم الكتاب المرجعيّ الشهير لدراسة القضية الفلسطينية، وقد أنتجه معهد إميل توما للدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بالتعاون مع السينمائي الفلسطيني البارز قيس الزبيدي المقيم في ألمانيا، علمًا بأنّ المؤرّخ الراحل قد وضع السيناريو الخاص به عام 1984.
وأعلنت اللجنة التحضيرية أنّ الأمسية تسعى إلى "تقديم هذا القائد الفذ والانسان الكبير الى أجيال جديدة ومتجددة من أهلنا وأبناء شعبنا وكل القوى التقدمية الذين ولدوا وكبروا بعد رحيل إميل توما، ووجدوا أنفسهم في خضمّ بحر هائج من الصراعات والعدوان والمؤامرات على قضايانا الوطنية والقومية والإنسانية والاجتماعية، دون أن يقيَّض لهم معاصرة هذا القائد والمفكر الذي عرف كيف يطوّع النظرية الثورية ليجعلها سلاحًا حاسمًا في أيدي الجماهير المكافحة من أجل حقوقها الوطنية والطبقية، وأداةً فعّالة لتحليل قضاياها والصدام مع ثلاثي الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية". وتثير التحضيرات لمئوية اميل توما اهتماما لافتا لدى الفئات الشبابية ومنظمات الشبيبة وجمهور الطلاب في المدارس والجامعات التي لم تعايشه والتي ترى بهذه المئوية فرصة لها للتعرف على تراث اميل توما مؤرخ القضية الفلسطينية والذي صدرت مساهماته في 15 كتابا تناولت أهم القضايا التي ما زالت فاعلة ومؤثرة في حياتنا.

مئوية عابرة للحدود

وتأتي فعاليات المئوية بالتعاون بين معهد اميل توما في حيفا ووزارة الثقافة الفلسطينية، وتتواصل نشاطات المئوية بعد الانطلاقة في حيفا حتى شهر آذار القادم، باحتفاليات أخرى في مختلف أنحاء البلاد وفي مختلف أنحاء تواجد الشعب الفلسطيني الذي كرّس توما لقضيته جلّ حياته ونضاله ودراساته، تشمل الجليل والمثلث والنقب، وكذلك الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلّين وصولا الى أحد مخيمات اللجوء، في ارتحال عابر للحدود لملامسة ميراثه الكبير وتراثه الثوري والاطلاع على عطاء هذا القائد المعلم والمفكر المعطاء الذي دمج بين الفكر والممارسة بشكل عضوي.
كما يرافق الأمسية التي تنعقد في المركز الثقافي للمجلس الملي الارثوذكسي الوطني في حيفا (موقع نادي حيفا الثقافي) معرض توثيقي وتاريخي يعكس محطات هامة في تاريخ هذا المؤرخ والقائد الوطني والشيوعي المؤسس ومجالات عطائه الكبير ومحطات حاسمة في تاريخ الشعب الفلسطيني في أصعب مراحله .
ويتخلل البرنامج الذي تديره الفنانة والإعلامية البارزة أمل مرقس فقرة من الأناشيد الثورية والشعبية تقدّمها جوقة الناصرة ("الطليعة الجديدة")، وتحيات قصيرة من الأطر المتعددة التي لعب فيها إميل توما دورا تاريخيًا وفكريًا وثقافيًا مؤسِّسًا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب