news
ثقافة

 أغنيات للدوالي..

 

في إحدى الأمسيات الصيفية وأثناء الإقامة الجبرية زارني وفد من رفاق الحزب الشيوعي البلجيكي.. وأعجبتهم جدًا عرش العنب على سطوح البقيعة. وعملوا جولة في البلد مع أولادي.. وعندما عادوا كنت قد كتبت قصيدة عن عرش العنب ففرحوا وأخذوها وترجموها ونشروها في جريدة هناك مع صورتي وأرسلوها لي في البريد.. وهذه أبيات منها:

1

أرضنا لم تعد لنا.. لم يخلّوا لنا.. فوق هذي السفوح.. أيّ غصنٍ يلوح.. في بحار السنا.. أرضنا لم تعد لنا.. فنقلنا كرومنا لهنا للسطوح.

2

عندنا في البيت داليه.. تمتدّ عاليه.. حرّةً تلوح أو تدور.. وأنا لا أزور.. بل أُزار.. وهي تمدّ من حريرها الرفّاف ألف محرمه

وحينما تثور.. تسلّ من سيوفها الرقاق ألف سيف.. تشقّ قلب الليل.. وحسبما تشاء.. تطير في الفضاء.. أو تجوس.. وأنا من تحتها محبوس.

3

ويلاه يا بلادنا ويلاه.. يا بؤرة الويلات.. ويلاه يا واقعك الحزين.. إنسانك المسكين.. من سنين.. صار يحسد النبات.  

4

أيها الطاغي الذي منذ سنين يتوعّد.. نحن لو متنا هنا مثل الدوالي نتجدد.. فتوعد وتجبر فالغد الآتي لنا مهما تأخّر.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب