الأدب المترجم.. جسر ثقافي

  الأدب يشغل مكانة مهمة في حياة الإنسان، لما له من أثر عميق في النفس البشرية بفنونه المتنوعة وأساليبه الرائعة، فالحياة أدب وفي الأدب حياة، وأجمل حياة هي التي يمكن أن يصوغها صائغ الكلام على

الزوّاده..

  اتخذ الثوار من مقام يقع في أعلى المقبرة،ملتقى لهم يحميهم من أعين دوريات الإنجليز، وأنواء الشتاء وقيظ الصيف. وكان مكان الاتصال بينهم وبين أهل البلد.. كان سعيد ابن العاشرة، يعرف أن هذه ا

بُسْـتـانْ حَــدِّ الْـبُـسْـتـان!

  يـا ربّـي شْـــبِـعْـــنـا أَحْــــــــزان مِـنْ مَــصـايِــبْ هـــــالأوْطــــان مَـــرَّه بِــضْــرُبْــــــهـــا زِلْـــزال وْمَــرَّه بِــجْــرُفْــهـا طــوفـــــان! *

عندما يتحدَّى الشِّتاء حبّنا | مارون سامي عَزّام

أيها الشِّتاء... أتجنّب أيامك حاملة الزّمهرير، أرتعب أكثر عندما أرى غيومك مثقلة بالأمطار... مُتَجَمِّعَة كالجحافل... مشحونة بشحنات البرق الكهربائيّة، لتُسمِعني زَمجِرَة الرّعد، كإشارة استعداد

جُثَثٌ يُطَهِّرُها النزيف | حسين جبارة

               هاكِ التّضامنَ جرعةً، أهديكِ في زحْفِ الخريف                 أنتِ الحياةُ تَدَفَّقَتْ بالنبضِ بالعضُدِ

أنا الجوع | يوسف جمّال

عندما أخرج من نبع مدادي  وأسكب قصائدي أشعر أنها تنزف من شرايين  أعماق أمجادي وتنبتُّ من جذور زيتونة أرضي وتواصل امتدادي تسير مع موكب قافلتي حاملة ميراث أجدادي  موصلة الحدا

 لا تستطيعَ اقتلاعي | خالد خليل

لا تستطيعَ اقتلاعي كما تقتلعَ النباتِ ولن تنزعَ مني حُريتي في حياتي أنا المستحيلُ  لم أنتهِ أبداً في مماتي  لأنني كسُنبُلةِ قمحٍ  إذا جفت سوف تَبذُرُ الأرضَ بمئةٍ من آل

موشحات: للثّلج | أسماء طنوس

ما احْلى الجِبالِ مْسَرْبَلِه بْلونِ البَياض   ---   مِثْل العَروس  اللابْسِـه طَرْحِتْهـا وثَوْبُ العَفــــــافِ ال لَفّـــــَهـا هُوَّ المُـــــــــراد   ---   وِبْثَوْبِهـا ال

وقفنا على حافةِ وادي التماسيح: وداعات الوادي اليتيم | يوسف جمّال 

 يا رفيقي..    هنا وقفوا على حافةِ الوادي وادي التماسيح  صلّوا الصبحَ في مهبِّ الريح  كانوا يبحثونَ عن سبيل توصلهم الى شتات الرحيل *** يا رفيقي..  أيسيرون عكس مجرى ال

ما بين سطور هستيريتي | مارون سَامي عَزّام

حلبة الحاضر التي أتصارع فيها مع قِيَمي، تساعدني على بلورة شخصيَّة غير عاديّة، تنفعل من نفسها، قادرة أن تشخِّص حالتي المتعَبَة، لأنّ حركتي باتت لاإراديِّة، نتيجة الظّروف التي عبَّدت لي طبيعة

من بحر الجليل إلى رمال بحر عكا! | رياض خطيب

في القرن الثامن عشر، وعلى ضفاف بحيرة طبريّا التي أطلق عليها في حينه اسم " بحر الجليل"، في جبال الجليل ومرج بن عامر، بدأ رجلٌ من عامّة النّاس رحلته نحو أكبر هدف يمكن أن يحلم به إنسان في تلك ا

العزف على أوتار الإنسانيّة | معين ابوعبيد

قلوب البشر أوتار، فعلينا ان نكون حذرين، ان نعزف على النشاز منها.  والدنيا دفتر كل انسان أجمل بدايتها الصّداقة أروع مواضيعها الصّراحة، أحلى سطورها الذكريات، أغلى اوراقها الوفاء والمواقف. ه

سيرة غيريّة وقصة صعود | صباح بشير

تُعدّ السّيرة الغيريّة سجلّا لحياة إنسان، يخطّه قلم غير صاحبه، فهي رحلة عبر الزّمن تعيد إحياء قصة إنسانيّة بكلّ تفاصيلها، من لحظة الولادة إلى لحظة كتابتها.  تشبه رحلة استكشافيّة، ينطلق في

تداعيات حرب ٢٠٢٣ - ٢٠٢٤: التشبّث بالوطن: «وإذا رجعتم فلأيّ منفى ترجعون؟» | عادل الأسطة

ربما يبدو التساؤل الأجدر، الموجه الآن لأهل غزة وربما لأهل الضفة، هو تساؤل محمود درويش في قصيدته «مديح الظل العالي» (١٩٨٢): «كم مرة ستسافرون؟ وإلى متى ستسافرون؟ ولأيّ حلم؟». ويبدو أ

في ذكرى رحيله الأربعين الشاعر معين بسيسو: ابن حي الشجاعية ينهض من بين الأنقاض ويقول: كل ما حولي حريق ورماد فانهضوا من بين الرماد | مفيد صيداوي

في الثالث والعشرين من كانون الثّاني 1984م رحل الشاعر الفلسطيني الكبير والمناضل معين بسيسو، في الثالث والعشرين من هذا الشهر كانون الثاني 2024م، يكون قد مضى على رحيله .. على بقائه في غزة بين أهله وبي