لنوقف تصفية الديمقراطية

محظور أن نسمح لفزع الكورونا ان يوشي عيون الجمهور من أن يرى بأن رئيس الوزراء المؤقت بنيامين نتنياهو، واعضاء حزبه، يستغلون الازمة كي يبقوا الحكم في أيديهم. تحت غطاء ادارة ازمة الكورونا يعطل نتني

الحذر، وباء ملاحقة

تحت غطاء مكافحة انتشار وباء الكورونا يجمع رئيس الوزراء المؤقت بنيامين نتنياهو في يديه المزيد فالمزيد من القوة، غير المتوازنة وغير المراقبة، وهو يوسع كل يوم حرية عمل منظومات انفاذ القانون وال

الاطباء العرب في المستشفيات الإسرائيلية في جبهة مكافحة الكورونا

حوالي 20% من اعضاء الطواقم الطبية في اسرائيل هم من العرب. والدمج بين انتشار الكورونا والاتصالات من اجل تشكيل الحكومة ارسلهم الى الخط الاكثر اشتعالا. وفي محادثات لهم مع "هآرتس" تحدثوا عن الم

المعركة على مكانة الكنيست

*في الليكود لم يتمكنوا من الاستيعاب بان الاغلبية في الكنيست لم تعد في يديه وهو يعطل عمل الكنيست ليبقي الحكومة الانتقالية وحدها هي المتنفذة* قبل اسبوعين ويومين احتفل رئيس الوزراء بنيامين نتني

حينما يتبخر نتنياهو سياسيا

*الجواب الذي يحل العقدة دفعة واحدة هو بعد ثلاث ثوان من تبخر نتنياهو من الحياة السياسية ستقوم هنا حكومة* حتى في هذه الايام الرهيبة يوجد ما يواسي القلب. فكيفما اتفق، ورغم ضربة الفارين، نجحنا في

الحذر، وباء ملاحقة

تحت غطاء مكافحة انتشار وباء الكورونا يجمع رئيس الوزراء المؤقت بنيامين نتنياهو في يديه المزيد فالمزيد من القوة، غير المتوازنة وغير المراقبة، وهو يوسع كل يوم حرية عمل منظومات انفاذ القانون وال

مكافحة الكورونا تبدو فاسدة، بسبب رئيس حكومتها

نتنياهو يتصرف منذ اشهر وكأنه واثق من عدم تقديمه للمحاكمة. وفي ظل وجود رئيس حكومة موجهة ضده لوائح اتهام فان أي قرار يتخذه هو أو احد وزرائه، ويؤثر على وضعه القانوني، يتم النظر اليه من قبل المجتمع

يا اورلي من هو العنصري

*عندما قمت بانتقاد ابيقسيس في السابق عند انشقاقها عن ليبرمان وانضمامها لحزب العمل، اتهموني بالعنصرية. ولكن تصرف ابيقسيس وموقفها من العرب هما اللذان يمثلان العنصرية*   قبل شهر تقريبا تم ا

أورلي لم تلتزم ببيرتس

*ليفي أبيقسيس ليست الاولى التي تخرق وعدا انتخابيا، ولكن لخطوتها يوجد طعم من الخيانة الشخصية – السياسية ورائحة شديدة من الانتهازية*   عشية الانتخابات الاخيرة، حين اشارت الاستطلاعات با

يوعز هندل، الاسرائيلي الجميل

*يوعز هندل هو النموذج الاسرائيلي الذي يريده معظم الاسرائيليون لأنه يحوي في داخله كل شيء ونقيضه. وهكذا بالضبط نحن نريد رؤية أنفسنا. ولكن الآن تكشف وجهه اليميني والعنصري. والاسرائيليون المتنورو

فشل حكومة الأقلية بقدر ما هو قذر، هكذا متوقع

*ما هو صحيح للعمل – غيشر – ميرتس صحيح ايضا لكحول لفان. في لحظة الحقيقة، يتبين هنا ايضا بان الارتباطات بين اليمين الايديولوجي واليسار الرقيق مع الوسط المتعثر – لا تنجح*   بعد المفاج

صفعة للديمقراطية

*ليفي أبوقسيس طرقت الباب على اصابع شركائها السياسيين واصابع كل من يحاول تحرير الدولة من خناق عائلة نتنياهو*   في بيان اورلي ليفي أبوقسيس الدراماتيكي عن "خرق المعايير والمبادئ الاساسية&

طريق سريع للابرتهايد

بينما يتجه الاهتمام العام الى وباء الكورونا والمحاولات التي لا تنتهي لتشكيل حكومة، فان "الحياة نفسها" تتواصل كالمعتاد، واسرائيل بدأت بتخطيط طريق جديد في الضفة الغربية، اسماه وزير الأمن

من أسميته خائنا

*الصراع الجاري في هذه الايام ليس على شرعية القائمة المشتركة كشريك سياسي للتصويت او للحكومة. هذا صراع اعمق على صورة دولة اسرائيل الصهيونية، اليهودية والديمقراطية التي قامت وفقا لرؤيا الاباء ال

نعم لتشريع شخصي لأن الوقت ليس وقت التجميل

 (المضمون: هناك فرصة الآن لسن قانون يمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة القادمة. لذلك، يجب اضاعتها بحجة أن هذا القانون سيعتبر "قانون شخصي" موجه ضد نتنياهو. ولكن اذا تم تفويت هذه الفرصة فلن تفيد