news-details

 في رحيل الشيوعي المخضرم "المختار" أبو علي احمد علي الطه الاسدي

 

بسم الله الرحمن الرحيم: "وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي ارض تموت".

أبا علي أيها الراحل الباقي، أيها الصديق الوفي الأمين، أيها الشيوعي المخضرم، أيها الوطني الحر بأي لغة تريدني ان أخاطبك ومن أين أبدأ كلامي عنك، من الجيرة القديمة في الحارة القديمة من بيتنا الذي لم يبعد عن بيتكم بضعة أمتار وابوابنا المشرعة للداخل اليها والخارج منها كانت طريقا للمارين والعابرين.. من هنا انطلقت علاقتي بك يا مختار يا جار الرضى والوفا والجار الأمين.

 أبو علي المتعلم: زادت علاقتي بك عندما التحقت بمدرسة يني الثانوية في الصف التاسع في كفرياسيف وسكنت معك ومع المرحوم الأستاذ احمد سليم درويش، وعايشتك لسنتين. كنت الحبيب والقريب الى قلوب زملائك الطلاب، ارتديت كبوتا طويلا وانت في الصف الحادي عشر وأطلق عليك أولاد صفك لقب "مختار"، وتزوجت أيضا صغيرا وانت طالب في الصف الحادي عشر وأصبحت من بعدها مختار شرف وعزة وكرامة لأصحابك واصدقائك وأهلك، ولازمك هذا اللقب حتى مماتك وسيبقى معك. تخرج أبو علي من مدرسة يني الثانوية عام 1958 مع كوكبة من الأصدقاء الذين ضربوا مثلا عاليا في العلم والثقافة والوعي السياسي والنضوج الوطني من كفرياسيف الشيوعية والوطنية، التي هيأت رجال علم وثقافة ووطنية وصقلت شخصية المختار السياسية التي كانت متجذرة فيه من قبل، وفي هذه الفترة الذهبية تخرج منها كوكبة من الطلاب الذين تبوأوا مناصب عالية ومراكز قيادية في حياتهم اذكر منهم المرحوم صديق عمري المربي الفاضل الدكتور علي الاسدي مدير المعارف العربية، والمرحوم الدكتور موسى كريني والمرحوم القس شحادة شحادة والمرحوم عطا درويش والمرحوم نسيب طعمة والمرحوم ميخائيل بولس والدكتور سمير توما والدكتور حسن امون والأستاذ قاسم علي الشيخ الاسدي والأستاذ خليل العاصي، اطال الله في أعمارهم وشفاهم، وغيرهم وهم كثر واعذروني عن ذكر أسمائهم.

أبوعلي الشيوعي المخضرم من أوائل الشيوعيين في قريتنا وفي المنطقة من الخمسينيات وهو من مؤسسي الحزب الشيوعي في دير الأسد هو وأخي أبو نزيه عبد الرازق الأسدي، وحرم من وظيفة معلم بسبب موقفه السياسي وظل قلبه ينبض بالوطنية وبالشيوعية وحب الأرض حتى مماته.

ابو علي المزارع والفاتح. آمن أبو علي بمقولة شاعر فلسطين محمود دروش "على هذه الارض ما يستحق الحياة" فاقدم على تصليح ارضه في الوعر في منطقة تدعى البيارة والسكن فيها، فزرعها باللوزيات والعنب والتين والزيتون ووضع فيها اول حجر لغرفة صغيرة سكن فيها واقامت ام علي "طابونا" للخبز الشهي وكان المختار اول الفاتحين والمعمرين لهذه الأرض لأكثر من خمسين عاما، فكانت فاتحة خير لأصحاب الأراضي في المنطقة الشمالية لدير الأسد وانطلق الأهالي بتصليح الأراضي وبناء الدور الجميلة في هذه المنطقة العالية والطقس الجميل وكأنها قطعة من لبنان. وهي مأهولة اليوم بالسكان الذين ينعمون بحياة رغيدة وأصبحت شبه قرية صغيرة. كل ذلك بفضل المختار المبادر الأول والطلائعي الأول في تصليح الأراضي وإعمارها. هذا هو مختار الأرض والمسكن والوعر والهواء الطلق من اديم هذه الارض حنى يديه ورجليه ومن ترابها كحل عينيه وروى ارضها من عرق جبينه وعطر وجهه بنسمات غبارها.

أبو علي الاب: رزق المختار بولدين، علي ومحمد، وهيأ لهما كل أسباب الراحة في الحياة اورثهما ارضا وشيد لهم الدور الفخمة للسكن وبنى لكل واحد شققا للإيجار وفتح لهما المصالح التجارية امن حياتهما ومستقبلهما ومستقبل أولادهما واكتفي بغرفة متواضعة بناها في اول غزواته البطولية ولم يقبل الانتقال الى الدور الفخة، وبقيت وسيلة سفره التراكتور الذي استعمله للحراثة والتنقل.

أبو علي المثقف لم يتوقف يوما عن القراءة والمطالعة والكتابة منذ تخرجه من المدرسة الثانوية في كفرياسيف حتى وفاته. فهو من أوائل المتعلمين والمثقفين والمتحدثين في دير الأسد، كتب الكثير من المقالات في شتى المواضيع ونشرها في صحيفة الاتحاد وصحف أخرى وكان في طريقه لإصدار باكورة اعماله ولكن... حرر مجلة محلية تحت اسم "صوت الشاغور" وأحيانا باسم "بلدنا"، نشرة لمرة واحدة، في زمن رئاسة المرحوم أبو اياد إبراهيم اسدي في التسعينيات من القرن الماضي، ولا زلت احتفظ بنسخ منها حتى اليوم.

هذا هو المختار هذا هو أبو علي مثال الأب الحنون والصديق الوفي، رجل المواقف الشريف الوطني والشيوعي المخضرم، رجل المجتمع الذي احب الناس وبادلوه الحب والاحترام، رجل علم وثقافة بقي الكتاب خير جليس عنده، يملك ارشيفا من المقالات المخزونة الجاهزة للطباعة. أبوعلي الفلاح المناضل الذي بادر لتصليح أراضيه وزرعها وانتقل من بيته في دير الأسد الى الوعر يعمل في الأرض نهارا وينام في الظلام بعِشرة الحيوانات البرية ليلا. أبو علي ايقونة هذه الأرض انغرس فيها بروحه وقلبه وغرس فيها عمره وحياته وبقيت آثار اقدامه على ثراها واحتضنته في احشائها. "يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي".

رحمك الله يا أبا علي وادخلك فسيح جناته ستبقى ذكراك خالدة هنا على هذه الأرض وأهلها وسكانها، دفنت بجوارها فأنت باق فيها وفينا جميعا بذكراك العطرة

الجمعة 30/12/2022

 مع الوفاء أبو رامي عبد الخالق اسدي

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب