أسوأ الشرور في اسرائيل التأقلم مع العنصرية!!

من الشرور غير المنزلة، تأقلم الناس مع اي شيء ومع اية ظروف وهذا خطير كونه لا يحتوي على الرفض للظروف السيئة والحبلى بالكوارث، وأسوأ الشرور في دولة اسرائيل اكبر، اللامبالاة من الشعب اليهودي تجاه

عنصرية استعمارية فاقعة

بكل عنجهية التفوق، وعناد القوة يسير برنامج نتنياهو نحو الفرض والتوسع التدريجي بنزعة استعمارية غارقة بالعنصرية، وعدم احترام الآخر والمس بمكانته وقيمه ومصالحه وتراثه. هذا ما يفعله مع شعبنا ا

المقاطعة هي ضرب في البساطة

عملية التطرف في الشارع اليهودي تسير في وتيرة قوية، تشريعات عنصرية كثيرة (شُرعت) في الفترة الأخيرة، وهنا وجب علينا وعلى كل القوى المتنورة في الشعب اليهودي التصدي لهذه التشريعات، ولا نريد التوق

مقال تثقيفي: هجرة الحشرات

الحشرات كائنات حية لا فقرية، جسمها مكون من ثلاثة أجزاء وهي: (1) الرأس به زوج من العيون المركبة وثلاث عيون بسيطة وزوج من المجسات وفم. (2) الصدر يحمل زوجا من الأجنحة وثلاثة أزواج من الأرجل. (3) البطن ل

في تأمّل تجربة الكتابة: كم أشبهُ أستاذي عادل الأسطة؟

هل هذا صحيح أنني أشبه الأستاذ عادل الأسطة؟ اليوم أنظر لنفسي لأراني أشبهه كثيرا، وحكايتي مع الأستاذ عادل حكاية طويلة جدًا، ليس عمرها فقط ستّ سنوات، تلك التي قضيتها في الجامعة طالبا في المرحلة ا

المنتصرون دائمًا – موقف ساخر

منطق إنكار الواقع، ومنه المقاطعة الانتخابية، حقق لنا دائمًا انتصارات تاريخية على "اليهود اللَمَم" او "شذاذ الآفاق" كما تقول لغة الانتصارات. لهذا السبب نحن بخير ونتمتع بحق التصويت لل

تحية الى الأم الفلسطينية والعربية وكل الأمهات في عيدهن

  تحية الى الأم الفلسطينية والعربية وأمهات العالم في عيدهن تحية للأمهات المناضلات في العالم... والأمهات العربيات وأمهات الأسرى... والأمهات الأسيرات في سجون الاحتلال وإلى أجمل الأمهات... أم

جميلة أنتِ

جميلة أنت كزيتون الجليل كعيني القدس كتلال بلادي أعشقك كما تعشقيني فأنت الماء والهواء أنت همزة الوصل الوردة والقصيدة أنت أنفاسي وعطري المفضل وصوتك الآتي من بعيد شرابي

الحُبُّ انقَلَبْ

كُلَّمَا قَدَّمْتِ كَأسَ الخمر ِأَشْرَبْ لامَسَت كفُّكِ كَفّي وَتَكَهْرَبْ يَا عَرُوسَا قيَّدتنِي فِي هواها وَجْهُها البدر المُنير كُلَّ غَيْهَبْ لَألَأ الإِطْلالُ نَجْمًا في سَمَا

روائحُ العشرينَ الخَرِفة!

في غرفتي الكبيرة نوعًا ما كلّ شيءٍ يتكلّمُ غمغمةْ المرآة في وسَط الحائط تعرِض صورة وجهي بتشاؤمٍ ثقيلْ والسّرير المنهكُ منذ أكثرَ من عشرين عامًا يئنّ من شدّة الوطأة في النّوم المملّ والت

وْحــوشِ الــنَّــوازي!

وْحـــوشِ الــنَّـــوازي فــي مَــزابـــلْ هـالــزَّمــان فـــي أبْــعَــدِ وْفـــي أكْــبَــرِ وْأصْـــغَــــرْ مَــكــــان عَــمْــتِـــزْرَع الإِرْهــــاب فِ قْــلـــــوبِ الْـ

زمان

"شو هالزمان اللي وصلناله"؟ والظلم فوضى فيه.. وسارح ع فيّالُه والأبريا بتقتّلوا وبتجرّحوا فيه.. والمجرم مقدّس.. واللي حواليه وصوت العدل أخرس من الأخرس وجيالنا.. وصحابنا.. يا حسرتي.. راح

قم واجعل صوتك صوتين

سيكون لي صوت سُرَّ صداهُ في تراب الحقولْ في جذور النباتات في تفتّح الأزهارْ بكلِّ الفصولْ في مرج السنابل..في طرقات السهول سيكون لي صوت.. كي يفهم الموتْ ماذا أقولْ أنا هنا ما زلتْ.. ك

كُلّما طلَّ آذار

أبحثُ عنْ صخرةٍ حريرية المَلْمسِ أختبئُ خلفَها كُلَّما طَلَّ آذارُ بردائِهِ الوَردي أبحثُ عنْ بِساطِ ريحٍ يسافرُ بي بعيدًا كُلَّما طَلَّ آذارُ وضحكَ الوردُ للبنفسجِ أبحثُ عنْ قبعةٍ

تعزية للذات ورثاء ووداع..

*لحبيبة وصديقة العمر وشريكة لحياة طال أمدها لما يزيد عن خمسة وخمسين عاما*   ومن هنا لا بد من ذكر مسيرتها الحافلة الزاخرة بكل أنواع الحب والعطاء لأبنائها ولبناتها ولزوجها وأحفادها. هل أصد