news-details

الخارجية الفلسطينية تطالب بفرض عقوبات على دولة الاحتلال لوقف جرائمها

رام الله - طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بفرض عقوبات على دولة الاحتلال لوقف جرائمها بحق شعبنا، خاصة في الأغوار الشمالية.
وأدانت الوزارة في بيان لها، اليوم الأربعاء، جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الأغوار الشمالية ومواطنيها الأصليين، معتبرة أن الدعم الأميركي للاحتلال والاستيطان، "يُشكل مظلة للتصعيد الحاصل، ومحاولات فرض القانون الإسرائيلي عليها بالتدريج".
وحملّت حكومة الاحتلال المسؤولية عن نتائج وتداعيات حربها المفتوحة على الوجود الفلسطيني في الأغوار، متطرقة إلى جملة الانتهاكات التي ارتكبها الاحتلال ومستوطنوه من تدمير لمعدات إنشاء ثقيلة، ومنع المواطنين من استكمال شق طرق واستكمال حراثة أراضيهم وزراعتها، والتهديد بالاستيلاء على أي معدات وجرارات زراعية تتواجد في المنطقة.
وأشارت الخارجية إلى أن سلطات الاحتلال تواصل فرض مزيد من القيود على التواجد الفلسطيني في الأغوار، بما في ذلك عمليات القمع والتنكيل والاستيلاء على الأراضي، وتدمير خطوط المياه وجميع مقومات اقتصاديات المواطنين وصمودهم في المنطقة، في أوسع عملية تحكم إسرائيلي فيها.
وحذرت من مغبّة التعامل مع عمليات التطهير العرقي، وتفريغ الأغوار من الوجود الفلسطيني بالقوة كأمور عادية وتفاصيل أصبحت مألوفة، لأنها تتكرر كل يوم لا تستدعي وقفة دولية جادة تستحقها.
واعتبرت الخارجية "الصمت على جرائم الاحتلال الجسيمة بحق المزارعين والمواطنين ورعاة الأغنام في الأغوار مشاركة في الجريمة يحاسب عليها القانون الدولي".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب