news
شؤون إسرائيلية

تراشق تصريحات بين وزراء الليكود وكحول لفان

رئيس الكنيست لفين يتهم كحول لفان بعرقلة الحكومة: "لا يمكن إدارة دولة على هذا النحو"
 



استمر صباح اليوم الاثنين، تراشق وزراء الليكود ومعهم رئيس الكنيست ياريف لفين من جهة، ووزراء في كتلة كحول لفان من جهة أخرى، بالتصريحات حول شكل عمل الحكومة، بعد ساعات من موافقة بنيامين نتنياهو على مشروع قانون بادرت له كتلة "ديرخ إيرتس" لتأجيل الموعد النهائي لاقرار الميزانية العامة بمائة يوم إضافي، ما يدل على أن الأزمة ما تزال مستمرة، وأن نتنياهو يرسل أتباعه ليبثوا رسائل توحي بأن نتنياهو لم يتنازل بعد عن توجهه لحل الحكومة والكنيست واجراء انتخابات رابعة.

فقد قال وزير المالية يسرائيل كاتس، في تصريح للإذاعة العامة، إن هذا الوقت لتمرير الميزانية العامة للعام الجاري، دون أن يعطي فرصة لاقرار الميزانية المزدوجة للعامين الجاري والمقبل، بموجب ما تنص عليه اتفاقية الائتلاف القائم. وتعارض كحول لفان نقض الاتفاق وتطالب بميزانية مزدوجة للعامين الجاري والمقبل، كي تضمن استمرار عمل الحكومة حتى 21 تشرين الأول من العام المقبل، الموعد الذي يتسلم فيه بيني غانتس رئاسة الحكومة، في حين يسعى نتنياهو لعدم الوصول الى ذلك الموعد.

واتهم كاتس كحول لفان بأنهم يتعاملون مع الميزانية العامة كأداة سياسية، نافيا أن تكون بنية نتنياهو خلق أزمة حول ميزانية العام 2021، لحل الحكومة، إلا أن جميع المراقبين والسياسيين، يؤكدون أن من افتعل الأزمة هو نتنياهو بهدف حل الحكومة والكنيست.

وفي المقابل قال وزير العلوم يزهار شاي من كحول لفان، للإذاعة ذاتها، إننا نريد ميزانية تدير الدول حتى نهاية العام 2021، وأن المستوى المهني في وزارة المالية يؤيدون هذه الخطوة. وأضاف، أنه إذا ما واصل نتنياهو مناوراته، فليس مضمونا أن يبقى غانتس وكحول لفان في الائتلاف حتى نهاية ولاية هذه الحكومة، وهي لثلاث سنوات منذ بدء عملها في نهاية أيار الماضي.

وانضم الى هذا السجال رئيس الكنيست، ياريف لفين، أقرب المقربين لشخص بنيامين نتنياهو، حتى الآن، متهما كحول لفان بأنهم يضعون عراقيل عديدة امام عمل الحكومة، وقال إنه من الصعب إدارة الدولة على هذا النحو.

 

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب