news-details
شؤون إسرائيلية

على خلفية النية بإغلاق مصنع "خارسا" في بئر السبع اجتماع طارئ للعمال

عقد عشرات العمال من مصنع الأدوات الصحية "خارسا" في بئر السبع اجتماعًا طارئًا أمس الاثنين على خلفية التقارير التي وصلتهم ومفادها بأن أصحاب المصنع يعتزمون إغلاقه ونقل الإنتاج إلى تركيا.

هذا ويعمل في المصنع حوالي 115 عاملاً، منضمين للهستدروت.  وتلقى العمال، الذين يسكنون في منطقة بئر السبع وحولها، بشكل مفاجئ نبأ ان صاحب السيطرة في شركة "حامات"  يوآف جولان يعتزم إغلاق مصنع خارسا الذي بملكية شركة "حامات". وفي اجتماع عقده العمال في مكان خط الانتاج، أقروا إعلان عن نزاع عمل، مما سيمكنهم من المباشرة بالنضال من أجل الحفاظ على مكان عملهم.

وبالمقابل، أرسلت الهستدروت في لواء النقب رسالة تحذير إلى المدير العام لمصنع خارسا، عيدو شيفر، تنبه بأن قرار إغلاق المصنع هو غير مسؤول ومضر بشكل كبير للعمال الذين يجدون أنفسهم ملقين خارج سوق العمل وان منظومة علاقات العمل في المصنع تخضع لاتفاقيات عمل جماعية منذ عشرات السنين، وكان من الاجدر التواصل مع العمال حول هذه المسألة، قبل إعلام وسائل الاعلام".

وجاء في الرسالة نفسها على لسان المستشار القانوني للهستدروت في منطقة النقب: "الهستدروت التي تعمل كمنظمة تمثيلية في المصنع، لا تنوي الوقوف مكتوفة الأيدي على ضوء ما تم نشره وستعمل بكل الوسائل المتاحة لحماية العمال".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب