news
شؤون إسرائيلية

نتنياهو يطمئن المستوطنين بالضم، والشاباك والجيش يبحثان أشكال القمع

من المقرر أن يعقد كلّ من جهاز الشاباك بحضور رئيسه نداف أرغمان وقيادة جيش الاحتلال بحضور رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، اليوم الأربعاء، مداولات أمنية مشتركة، في مقر وزارة الحرب في تل أبيب، لتقييم ومناقشة ردود الفعل المتوقعة على المستويين الفلسطيني والأردني التي قد تصل لقطع العلاقات معهما، اثر تنفيذ الضم وفرض ما تسمى "السيادة الإسرائيلية" على المستوطنات ومناطق شاسعة من الضفة، وأتي هذا، بعد يوم من طمأنة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عصابات المستوطنين، أن الضم سيطبق قريبا دون أي علاقة بباقي تفاصيل المؤامرة الصهيو أميركية المسماة صفقة القرن.

ومن المتوقع كذلك ان تستغرق الجلسة ساعات عدة، بحضور رؤساء أقسام العمليات والاستخبارات والتخطيط والقيادة المركزية ومسؤولي الشاباك في الضفة والقدس المحتلة، لمناقشة اسقاطات الضم، ومدى جهوزية جيش الاحتلال للسيناريوهات المتوقعة، التدريبات، الأسلحة والتنسيق بين الشاباك والشرطة.

وتشير صحيفة يسرائيل هيوم الى الانقسام الدائر بين المسؤولين الأمنيين فيما يتعلق بردود الفعل المتوقعة مع تنفيذ الضم، حيث تعزي القلق الرئيسي لوضع العلاقات المستقبلية مع الأردن. فيما يحذر كبار مسؤولي جهاز الأمن من تأثر هذه العلاقات مع المملكة فور بدء الضم.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، اليوم الأربعاء، إنه من ناحية جيش الاحتلال يعد هذا حدثا دراماتيكيا يستدعي استعدادات مسبقة، ورئيس الاركان كوخافي وجه الجيش منذ قبل ثلاثة أشهر للاستعداد لذلك. ومع ذلك، فحتى يوم أمس، ورغم تصريحات وزير الحرب بيني غانتس بانه "امر الجيش بالاستعداد"، فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لم يشرك الجيش في مخططاته ولم يبلغه أي سيناريو عليه أن يستعد له من ناحية ترتيبات الحدود.

ويأتي هذا الاجتماع اليوم، بعد يوم واحد، من اجتماع نتنياهو بعصابات المستوطنين، ومجلس المستوطنات، بمشاركة رئيس الكنيست ياريف لفين، إذ طمأن نتنياهو أنصاره، بأن الضم سيتم بالتأكيد، دون أي علاقة بباقي بنود المؤامرة المسماة "صفقة القرن"، إذ يعترض المستوطنون على ذكر "دولة فلسطينية"، رغم أنها الخطة تطرحها ككيان ممسوخ مقطع الأوصال محاصر من كل الجهات، ومقطوع عن العالم.

كما يطالب المستوطنون بأن يكون الضم أوسع مما يتم الإعداد له، إذ بحسب زعمهم ستكون 15 مستوطنة صغيرة محاصرة من كل الجهات بقرى فلسطينية.

  

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب