news-details

14% فقط من المهاجرين منذ 2012 مُعترف بيهوديتهم

أظهرت معطيات جديدة نشرت اليوم الاثنين، أن 14% فقط من المهاجرين الى البلاد، في السنوات الثماني الأخيرة، بما فيها الجاري، معترف بيهوديتهم. إلا أن الباقي يمارسون حياة يهودية مع عائلاتهم.

وحسب ما نشر في صحيفة "يديعوت أحرنوت"، فإنه منذ العام 2012 وحتى العام الجاري 2019، هاجر الى البلاد ما يلامس 180 ألف شخص. وهذا العدد لا يأخذ بالحسبان المهاجرين من إسرائيل في نفس الفترة، ما يقلص العدد الصافي للمهاجرين الى البلاد، إلى أقل من النصف.

وحسب ما ورد، فإنه من أصل أكثر من 52 ألف روسي هاجروا الى البلاد في منذ العام 2012 وحتى العام الجاري، فقط 4,3% منهم يهود معترف بيهوديتهم في المؤسسة الدينية الرسمية. ومن أوكرانيا هاجر في ذات الفترة ما يلامس 38 ألف شخص، 8% منهم معترف بيهوديتهم. ومن فرنسا هاجر 28,7 ألف شخص، 27% منهم يهود، والنسبة الأعلى كانت من الولايات المتحدة، 30% من أصل 18,3 ألف نسمة.

وحسب ما نشر، فإنه على الرغم من قانون العودة العنصري، الذي تقتصر بموجبه الهجرة على اليهود وحدهم، فإنه بموجب هذا القانون وبنود لاحقة، يجوز لأبناء عائلة اليهودي الهجرة معه، حتى لو لم يتم الاعتراف بيهوديته.

ولكن قسما كبيرا منهم يعتبر نفسه يهوديا، إلا أن المؤسسة الدينية الرسمية اليهودية الإسرائيلية، تتشدد في مسألة الاعتراف، ومن لا يتم الاعتراف بيهوديته، يكون محظورا عليه ابرام عقد زواج ديني يهودي، في حين أنه لا يجوز ابرام عقود زواج مدنية في إسرائيل، ما يعرقل حياتهم، وفي الغالب يسافرون في الخارج كي يبرموا عقود زواج.

وحسب دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، فإن 4% من المواطنين في إسرائيل هم من "غير اليهود"، ونسبة عالية منهم مسيحيين في عائلات يهودية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب