news
عربي وعالمي

الحزب الشيوعي اللبناني: مطلوب تحويل الانتفاضة الى ثورة حقيقية لتجاوز الدولة الطائفيّة

غريب : يجب رفض ضغوطات الأمريكان، وامتحان الإجراءات والتصريحات بالتنفيذ

أكد الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الرفيق حنّا غريب أن الجماهير اللبنانيّة تقف أمام معركة حقيقيّة ويجب "تحويل الانتفاضة الى ثورة حقيقية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، من أجل العبور بلبنان من الدولة الطائفيّة المذهبيّة إلى الدول العلمانيّة، الديمقراطية الوطنية."

ووجه غريب في خطابه بتظاهرة الأول من أيار تحيّة إلى جميع شهداء الأول من أيار "شهداء الطبقة العاملة، شهداء المقاومين الوطنيين الذين استشهدوا من أجل التحرير، تحيّة لكل شهداء الطبقة العاملة اللبنانية وتحيّة لكافة المقاومين الوطنيين" مؤكدًا "أن القضية هي ذاتها، قضيّة تحرير وتغيير، قضية تحرر وطني وتحرر سياسي، اقتصادي واجتماعي".

وأضاف غريب "لا يمكننا مواجهة الأمريكان إلا بمقاومة شاملة وبرفض ضغوطها وضغوط مندوبتها في لبنان، السفيرة الأمريكية، تلك التي تفرض على هذه السلطة الخاضعة لها العودة إلى صندوق النقد الدولي وهذا ما أكدته الحكومة في الأيام الأخيرة، وهذا ما رفضه لبنان طوال 30 عامًا وواجهه، وضغط لرفضه في ظل تآمر سلطوي على الحركة النقابيّة المستقلّة".

وأكد غريب في كلمته أن التغيير هو العنوان الحقيقي لهذه الانتفاضة، ووحدة كل اللبنانيين على أساس حقوقهم، مصالحهم وعلى أساس مستقبلهم، وليس لخدمة أمراء الطوائف والمذاهب التي تسعى لقرصنة الانتفاضة وركوب موجهتها وأخذها باتجاه الصدامات المذهبيّة الطائفيّة الأمر الذي حذر منه بشدّة.

وخاطب غريب في كلمته كافّة أطراف المنظومة السياسيّة مطالبًا بـ "إعادة تكوين السلطة" محملًا هذه الأطراف مسؤوليّة خراب لبنان وأنها لا يمكن أن تأتي بالإصلاح المطلوب.

وردّ غريب مؤكدًا أن "العبرة بالتنفيذ" في ردّه على القرارات التي يتخذها أي مسؤول لبناني مؤكدًا ان "تنفيذ أي اجراء لا يملك اية ضمانة إلا ضمانة الانتفاضة الحقيقيّة والشعبيّة." متطرقًا لتصريحات رئيس الحكومة الأخيرة الذي "رفع صوته في وجه حاكم مصرف لبنان" لكن غريب أكد أن أي اجراء سيتم اتخاذه سيعود في النهاية إلى مجلس النواب لإقراره مؤكدًا أن المنظومة السياسيّة جميعها متورطة مع حيتان المال وهناك سيتمّ الالتفاف مجددًا على الإجراء حيث تنتظره هذه المنظومة.

ووجه غريب تحيّته إلى الانتفاضة وجميع المتظاهرين ودعا إلى تحويل هذه الانتفاضة إلى ثورة حقيقيّة ذات مضمون اقتصادي واجتماعي حقيقي لخلق اقتصاد وطني منتج، صناعة وزراعة وفرص عمل مؤكدا أن "كل هذا لا يمكن أن تقوم به الحكومة الحاليّة وهناك حاجة إلى حكومة من خارج المنظومة السياسيّة السلطويّة" .

وطالب غريب بتعديل موازين القوى في السياسة وفي التحالفات السياسيّة متوجها "لكل قوى التغيير الحقيقيّة: يجب تشكيل أوسع ائتلاف وطني سياسي لتغيير موازين القوى السياسيّة وهذه هي مبادرة الحزب الشيوعي اللبناني في الأول من أيار متوجهًا لجميع قوى التغيير الوطني والديمقراطي، الحريصة على تغيير هذا البلد وبناء دولة وطنيّة مدنيّة ديمقراطيّة "

ودعا غريب إلى إعادة بناء حركة نقابية وطنية مستقلة مؤكدا "إطلاق الحزب الشيوعي دعوة ولقاء قريب لكل القوى، النقابات والشخصيات النقابيّة حتّى تشكيل حركة نقابيّة مستقلة في البلد تمكّن تعديل موازين القوى لتحويل الانتفاضة إلى ثورة حقيقيّة على الأرض تفرض على هذه السلطة التنازل بشكل سلمي وحضاري. "

وأنهى غريب أن الانتصار سيكون لأصحاب الحقوق ومن نصيب العمّال وكل من "يأكل من عرق جبينه".

 

حنا غريب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني - تصوير شنخوا

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب