news-details

بعد الهجوم الذي تعرضت له منشأتا نفط في السعودية: مبعوث الأمم المتحدة يُسقط الاتهامات الاوتوماتيكية لإيران

قال مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن جريفيث لمجلس الأمن الدولي امس الاثنين إنه "ليس واضحا تماما" من المسؤول عن الهجوم الذي تعرضت له يوم السبت منشأتا نفط في السعودية لكنه قال إن الهجوم زاد فرص اندلاع صراع في المنطقة.

وقال جريفيث للمجلس "ليس واضحا تماما من المسؤول عن الهجوم لكن حقيقة أن أنصار الله (الحوثيون) أعلنوا مسؤوليتهم عن ذلك أمر سيء بما فيه الكفاية".

وأضاف "هذه الواقعة البالغة الخطورة تزيد بشكل كبير من فرص اندلاع صراع في المنطقة ".


 

الكرملين يحذر من "الاستنتاجات المتسرعة"

وحثت روسيا اليوم الاثنين دول منطقة الشرق الأوسط وخارجها على عدم استقاء "استنتاجات متسرعة" بشأن من نفذ الهجمات على منشأتين نفطيتين في السعودية.

وكان مسؤول أمريكي كبير قد أبلغ الصحفيين أمس الأحد بأن الأدلة الواردة بشأن الهجمات، التي استهدفت أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم يوم السبت، أشارت إلى ضلوع إيران فيها، وليس جماعة الحوثي اليمنية التي أعلنت المسؤولية عنها.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأحد إن الولايات المتحدة "مستعدة" لرد محتمل على الهجمات على منشأتي النفط السعوديتين.

وردا على سؤال عن البيان الأمريكي، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين "موقفنا رافض لتصاعد التوتر في المنطقة وندعو كل الدول في المنطقة وخارجها إلى تجنب أي خطوات أو استنتاجات متسرعة قد تسهم في زيادة عدم الاستقرار".

وفي بيان منفصل قالت وزارة الخارجية الروسية إنها ترى في تبادل الضربات الجوية على أهداف مدنية "نتيجة مباشرة للأزمة العسكرية والسياسية الشديدة في اليمن".

وأضافت الوزارة "نعتقد أن استغلال ما حدث لزيادة التوتر حول إيران تماشيا مع السياسة الأمريكية المعروفة، أمر غير بناء".

وتابعت "ومن غير المقبول بدرجة أكبر اقتراح إجراءات عقابية مشددة يبدو أنه جرت مناقشتها في واشنطن".

كما اعتبرت بكين أن تحميل المسؤولية عن الهجوم لأحد دون حقائق دامغة يعد تصرفاً غير مسؤول.

ومن المانيا قال وزير الخارجية هايكو ماس، إن بلاده تعمل مع شركائها لمعرفة منفذ الهجمات على منشآت أرامكو في السعودية، مشيرا إلى أن التطورات تلك تزيد خطر تصعيد الأوضاع.

في بغداد قال بيان حكومي إن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو ابلغ رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أن المعلومات التي لديهم تؤكد بيان بغداد بأن الهجمات على منشآت نفطية سعودية لم تنطلق من العراق.


 

طهران: لا أساس للاتهامات

وأكدت طهران أن الاتهامات الأميركية لها بشأن الهجوم اليمني بطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية لا أساس لها، وتأتي في إطار سياسة حلب دول المنطقة.

وقال موقع قناة "العالم": تستمر موجة التصعيد الاميركي ضد ايران، واحدث فصولها التلميحات التي ساقتها واشنطن بان ثمة دور ايراني في الهجمات على حقول النفط السعودية.. وازاء تلك الاجواء اكدت طهران ان الاتهامات الاميركية لها بشأن الهجوم اليمني بطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية لا أساس لها، وتأتي في إطار سياسة حلب دول المنطقة.

وتابع: المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي قال ان الاتهامات الأميركية تدخل في باب الأكاذيب القصوى، وتعبر عن الفشل. الموقف الايراني يأتي بعد اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان واشنطن مستعدة لرد محتمل على الهجمات، بعدما ألقى مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية بالمسؤولية عن الهجوم على إيران.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب