news
ثقافة

أمّي..حولك تنشد العصافير جفرا!

أمي..

 أحلم بك  

تمشين على ضوء القناديل

 في مرج أخضر

تبثّين عطر الزعتر

وحولك أغصان الزيتون 

تزفُّكِ الى فضا اللانهايات

 تقفين على حافة الطريق    

ويغمرونك بالورد

غمرا

***

أمي..

أحلم بك 

عروس كرملية 

تمشين على لحن زفة العائدات

 من جفاف الرحيل

ومن الليل الطويل

الى خضرة الجليل

وبنات الروحة يعزفن على النايّات 

يحملن المشاعل

وينشدن لك المواويل

وجفرا

 

***

أمي..

أحلم بك..

عذراء غجرية 

خرجت من سما حطين

 وُلدت من فلق الليل

مشت على سطح ماء البحيرة

 على كتفيها أثقال السنين

 و نزيف جنين

ومن عينيها يقطر زيت سخنين

 ينزف قطراً

قطرا.

 

***

أمي..

أحلم بك..

صاعدة الى  الجلبوع

لتلاقي من غرقوا

في غياهب المرج

وتبحثين.. 

عن زعقات  من ذهبوا

تحت رمس القبر

وأغنيات من غنّوا

لحنهم تحت الجمر

وصدى من زعقوا

في وجه القَهر

وقبلات من قبَّلوا

  جبين البحر

وكتبوا لهاثهم  

 صخرا

 

***

أمي..

أحلم بك..

صبرة..

على باب الدار

  عطشتِ  وبقيت خضرا

   جُعتِ وبقيت خضرا

قُطِّعتِ  وبقيت خضرا

وبقيتِ رافعة أكفُّك الى السما

تناجين النجوم االرحلات

الى  بيداء المتاهات 

البحثات عن عودة الملاّيات

غابت النجوم وبقيت خضرا

بقيت خضرا

 

***

أحلم بك ..

تتهادين..

على تراتيل أجراس 

براعم اللوز

تسيرين في زفة الربيع

وفوقك السما زرقا

وتحتك الأرض سمرا

وبيسان واقفة تنتظرك 

على حافة الطريق

ومعها وردة حمرا

وحولها تنشد لك العصافير

فجرا 

(عرعرة)

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب