كورونا وباء وجائحة

كورونا هنا وهناك

في البيت والشوارع

العامة

في وسائل النقل

في المطارات

في المتاجر والحوانيت

في المصانع والمشاغل

في شواطئ البحار

في المتنزهات والكانيونات

في كل مكان

هلوسة وقلق

فوبيا وهلع يجتاح الكون

والناس دخلوا مساكنهم

كالنمل

كورونا فيروس صغير

سيمضي في طريقه

وسينتهي

لكن الأخطر منه

هو العنف المستمر

وقتل النساء بحجة "شرف

العائلة"

والكراهية المتأصلة في

القلوب والنفوس

وجشع التجار

والاحتلال البغيض

الجاثم على صدر شعبنا

فهل نتعظ؟

فيتغير سلوكنا

ونهج حياتنا

وينتصر الحُبّ الإنساني

في داخلنا واعماقنا..!!

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب