news-details
ملحق الجمعة

أمثلة وأقوال على التشبيه في القرية -2-

كنت راعي ونشاني ذراعي: واحدة عيّرت اخرى ان جدّها كان فقيرا راعيا قبل ان يصبح من الاغنياء والوجهاء، فردت بهذه الكلمات.

  • اللي بتصمُد مرْة الراعي واللي بتوقع مَرْةِ الشيخ. لأن امرأة الراعي قوية ليست مدللة.

  • فلان شرْقيّ العذاري. أي لا نفع منه، والعذاري عبارة عن حجارة توضع حدا بين التبن الصالح لطعام الماشية وبين "الطُحل" الناعم كالغبار لا ينفع وقت ذرو القمح على البيدر. وهذا هو معنى العذاري في معاجم اللغة.

  • إجت الوراوِر، إزرع ذرة ولا تشاور: تأتي طيور الوروار جماعات في موسم معين، وقت زرع الذرة البيضاء وهي زرع صيفي، أي في الصيف.

  • رغيف خبز الشعير يكفي لباب الدار، ورغيف الذرة لمِشوار ورغيف القمح لمطال النهار. هذا من ناحية القيمة الغذائية.

  • جاي يركض مثل الزاعْقة. أي جاء مسرعا مثل الصاعقة، 

او ان الزاعقة ايضا دبّة الصوت!!

  • بظلّ رايح جاي مثل مُقليع الطسّ. ومن معاني الطس السير بعيدا. والمقلاع يقذف بالحجر بعيدا.

  • طِلع الوحواح هَيّي بذارك يا فلاح. الوحواح نبت زهري ينبت على الرطوبة وحتى على الندى او بعد الشتاء الخفيف، وهو ما يسمونه الكركم او ما يشبهه. فهو ينبت بسرعة، والوحَى السرعة.

  • درب القيظ عوجا: يستعمل لواحد يسلك طريقا خاصا للقاء حبيبته، والقيظ تعني الموسم.

  • اللي بوكُل ثوم بتطلَع ريحتُه. يقال لمن قام بأعمال رديئة وتصير سمِعْته عاطلِه.

  • دوّر على الأم ولِمّ، ويقال عند المصاهرة، فالأم الشريف تخلّف ابنة مثلها.

  • شو خلاّني أمشي وأقوم غير أكل الثوم. تقوله المرأة النّفاس بعد الولادة لما للثوم من فوائد معروفة.

  • الحجر المدفون بِكْسر السِكة. ويستعمل لغير هذا المعنى الحرفي عن سكة المحراث. أي عن الانسان الخبيث المتآمر.

  • يا هزّاز قُبعُه إلك في الزرع رُبعُه. عن المرابع او الاجير الزراعي، عليه التعب وأجرته قليلة، وهو يهزّ قبْعه من الفرح، وكان القُبع او الطربوش مكيالا للبذار، وهذا يشبه المثل القائل: أحرُث وادرُس لبُطرُس.

  • من كبّر جمشتُه ما ضرَب، او ما صاب، يقال لمن يبالغ في المرجلِه والشجاعة وهو غير شكل.

  • مَعّاط الريش، وحرّاث الهيش، وعمّار الحيش ما بصير من الناس، او ما بِعيش، أي صياد الطيور، والذي يحرث على الحمير، والذي يعمّر المشحَرة لعمل الفحم.

  • مطرَح العقرب لا تِقرب، ومطرح الحية أفرش ونام. العقرب لا يتنقل بعيدا كالأفعى.

  • مثلا الخرّوب قنطار خشب على دِرهم حَلا. أي قليل الحلاوة.

  • يا عدَس يا عدّيسِ، سأل المضيف ضيفه، هل تريد عشاء من اللحم او غزليّه!! والفلاح الضيف فضّل الغزليّه دون ان يعرف ما هي حتى قُدم له عشاء من المجدرة.

  • فلان ضبعان افندي: أي انه لئيم جبان، والضبعان ذكر الضبع، ابو الفطايس.

  • عروس حاجبها ثقيل، أي انها وقورة لا تضحك وهي مصمودة.

  • فلان لا نفع منه، ما بزَنْقِح على الاصبع المجروحة، كان دواء الجرح – البول – الزناقيح.

  • متى ما الغربي نكح الشرقي الدنيا شتّايه، والمقصود عن الريح واختلاف جهة هبوبها وهي علامة الشتاء.

  • الباب مركّب انثى في ذكَر. الفلاح لا يتورع عن استعمال كلمات تبدو نابية اذا كانت تفي بالغرض، كان باب البيت من الخشب القوي ويرتكز نتوء منه قوي في ثقب محفور.

  • مثل السّفرجل كل مصّة بْغصّه. هكذا هو ثمر السفرجل اللذيذ إذا اُكل غير مطبوخ – لعمَل المعقّد أي المربّى.

  • صبية مْشبرَقه: أي ان لباسها ملون جميل مثل الشُبرق والشبرق، شجر زهري وعري عطِر جميل، البعض يطلق عليه اسم – مزيّن روحُه –

  • ثوب العيرِه ما بدَفّي، والعيرِة موكّل فيها ابليس. 

  • الحيّه وإلها خْطَيه. أي يجب الشفقة عليها. والحَيه مْرَيّه، اذا حلم واحد في الحيه يكون القصد الامرأة.

  • الكلمة المْنيحة بتطلع الحَيّه من وكرْها.

  • فقير الحطب صبّح غني. كان الحطب متوفرا في الوعر.

  • السنديان حطب الغربان، المَلّ حطب المختَل، العبْهر حطب الاجْهر، حطب السنديان أجود حطب. اما المَل فهو يعِس النار ولا يلتهب، والعبهر حطبه رديء ايضا.

  • السّميدة والزيت عامود البيت، أي اذا توفر الجريش – البرغل والزيت لا تجوع الأسرة.

  • المجدرة مسامير الرُّكب، أي ان المجدرة المعمولة من الجريش الغليظ والعدس والزيت لها قيمة غذائية كبيرة.

  • يا مِسترخِص اللحمِه، عند المرَقه بتِندم. أي ان اللحمة رديئة، يظهر ذلك من مرَقها.

  • كل من الفجل ورَقُه ومن الحَمام مرَقُه. فالفائدة في ورق الفجل ومرق الحمام.

  • علينا دين مثل صوف الأرنب، أي ان الدّين كثير.

  • ركّبناك ورانا مدّيت إيدك على الخُرج، يقال عن الرجل الطمّاع.

  • نِمنا في الحَقله تحت السما والطارق، والطارق هو النّجم، ومعروفة كلمات هند زوجة أبي سفيان في معركة اُحد: نحن بنات طارق، نمشي النمارِق الدّر في المخانِق والمِسك في المفارق...

  • شجرة بلا ثمَرة حَل قطعها.

  • عجَب إن حالت بقْرتك بتذبحها. والحايل غير المعشّرِه.

  • لا تعجب للثلج في أيار، إحنا قِمنا الثلج عن لِغْمار. يقال ان الثلج نزل مرة في شهر حزيران، على غمار القمح.

  • زَلقَة في تموز. يقال عن الشيء النادر، عندما كان يعود أهل البلد من ارض الخيط مع الجْمال المحمّلة بالموسم، من قمح وعدس وقطاني، حدث ان نزل مطر غزير في شهر تموز فزَلقت الجمال.

  • كان في البلد عشرين ألف راس معزى سودا، واربعمئة راس بقر وسبعين جَمل، غير الداشورة أي الحمير، وغير الخيل والبغال.

يقال: شلْعِة مِعزى، عجّال بقر، وداشورة عن الحمير، وجلْبِة جمال.

  • عيد عبود ظْنون الشِّتا يْعود.

  • قْران سبعة تحت كل حجر نبْعه. وهناك الكثير من الامثال عن أشهر السنة، عن كانون وشباط وسعد ذابح، وسعد السعود... وعن الصيف: الصيف ضيف، أي انه سريع الانتهاء والزوال، يبدو من الاعمال الشاقة بعكس الشتاء.

  • حَل ضيف ثقيل على احدهم، وكانت الحجة الأيام الشاتية، في يوم صحْو قال المعزّب: طابت واستطيبَت، وبيّن سماها وما عاد للضيف حجة. فقال الضيف: تَجَيب البقرة ونوكل من لِباها، وتجيب المرَه ونوكل من حلاَها. كانت البقرة معشرة والمرأة حامل.

  • احضر على عنِزتك بتجيب توم، أي اهتمام الانسان برزقه.

  • الراعي الشاطر بحلِب التيس. وطبعا هذه مبالغة مقصودة.

وقد تكون هنالك حلقة أخرى إذا تذكرت عددا كافيا من هذه الأمثال والاقوال.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب