news-details

حيفا: إتمام مخطط حفظ عشرات المباني والمواقع في "وادي الجمال" و"تل السمك"

* المهندس وليد كركبي مدير قسم المحافظة في بلدية حسفا: استمرار لسيرورة مسح الأحياء التاريخية لمنع هدم المعالم الهامّة

صادقت بلدية حيفا مؤخرًا على مسح تخطيطي شامل للمحافظة على عشرات المواقع والمباني التاريخية في حي "وادي الجمال" ومنطقة "تل السمك" في المدينة. ويشمل المسح الذي بوشر العمل فيه عام 2017 عددًا من المواقع الأثرية في في منطقة تل السمك (شكمونا) والمباني العربية في وادي الجمال العريق. 
وأجرت المسح سلطة المحافظة على المواقع التراثية تحت إشراف قسم المحافظة في بلدية حيفا، حيث تم مسح أربعين مبنًى وموقعًا من بينها مبنى معهد البحوث البحرية وكنيسة غريغوريوس التابعة لرعية الروم الملكيين الكاثوليك التي أعيد فتحها عام 2013 وعدد من المباني العربية التاريخية في حي وادي الجمال.
وأفاد المهندس وليد كركبي، مدير قسم المحافظة في بلدية حيفا بأنّ هذا المسح يأتي استمرارًا لسيرورة المسح الشامل في المدينة عمومًا وفي الأحياء التاريخية خصوصًا، في السنوات الأخيرة، والتي تتضمّن مئات المواقع والمباني التاريخية في الأحياء العربية والمختلطة كالبلد التحتى والحي الألماني ووادي النسناس وغيرها. وتكمن أهمية هذا في أنّ مسح وتسجيل هذه المواقع والمباني للمحافظة يمنع هدمها ويلزم المخططات المستقبلية بالتعاطي معها وفق التعليمات المهنية التاريخية والمعمارية.
ويقع حي وادي الجمال في جنوب غرب حيفا عدد سكانه حوالي 3000 نسمة تبلغ نسبة العرب منهم حوالي 65%. وقد أقيم في القرن التاسع عشر. وتعود تسميته نظرًا لاستخدامه كمحطة استراحة لقوافل الجمال المسافرة من الساحل السوري باتجاه مصر مرورًا بعكا وحيفا، حيث تميّز الحي بتسيير القوافل التجارية، وسمُي وادي الجمال لجمال المكان وطيب العيش فيه. وقد بيّنت حفريات اثرية أجريت عام 1996 وجود استيطان من الفترات البيزنطية والأموية (القرن الرابع حتى التاسع ميلادي) في المنطقة.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب